اللواء إبرهيم رعى لقاء بين فاعليات عرسال واللبوة: المفاوضات دقيقة ومعقّدة

1 آب 2017 | 18:05



في خطوة لافتة، وصل المدير العام للامن العام اللواء #عباس_إبرهيم الى بلدة اللبوة، مصطحباً معه رئيس بلدية #عرسال باسل الحجيري.

واكد إبرهيم خلال رعايته اللقاء بين فاعليات بلدتي اللبوة وعرسال من اللبوة، "أن لبنان أكبر من أن يكون متقوقعا أو ضمن حدود طائفية فهو أوسع من ذلك، وأنا مدعوم من جميع القوى السياسية".

ولفت الى "أن التفاوض بين "حزب الله" و"النصرة" قد ينتهي في خلال ساعات، مشيرا الى ان "هذه المفاوضات دقيقة جدا ومعقدة"، معرباً عن رغبته في "أن تبقى شروط التبادل سرية".

وقال: "من أفاوض لإطلاقهم هم لبنانيون، بغضّ النظر عن الانتماء الحزبي، وسنوافق على الشروط وفقاً لكرامتنا وسيادة وطننا، ولن يستمر لبنان إلا بوحدتنا".  

ورداً على سؤال عن مصير العسكريين المحتجزين لدى "داعش"، أعلن اللواء ابرهيم أن "لا مفاوضات حاليا حول ملف العسكريين المخطوفين"، مشيرا إلى "أنهم أمانة في رقبته".  



وكشف ابرهيم بأن "المفاوضات مستمرة منذ ستة أيام"، وقال: "اذا تكلمنا عن العقبات ستظهر عقبات جديدة، لذا افضّل عدم التكلّم لأن الأمور دقيقة جدا ولكل مفاوض الحرية في وضع الشروط".  

وردا على سؤال، قال ابرهيم: "الهدف في المفاوضات سامٍ وانساني، لأن "حزب الله" هو حزب لبناني ومن نفاوض لاطلاقهم هم لبنانيون".  

وقال: "أنا لم أفاوض في أي مرة على أساس ديني أو حسب الهوية، وأنا فاوضت للراهبات في معلولا، فكيف اذا كان مَن نفاوض لأجلهم هم لبنانيون دافعوا عن أرضنا".  

ورأى أنّ "لبنان لن يستمر الا بظل وحدتنا جميعا كشعب، لأنه اذا اعتبرنا انفسنا طوائف فنكون لا نستأهل هذا البلد ولبنان أكبر من أن يكون محدود بطائفة او جغرافيا أو تاريخ ومن المفترض ان يكون اهالي اللبوة وعرسال يدا واحدة". 


كيف تتفادى الجفاف في رمضان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard