"حزب الله" و"النصرة" يتبادلان جثامين المقاتلين

30 تموز 2017 | 10:40

بدأ تنفيذ المرحلة الاولى من صفقة تبادل جثث المقاتلين بين " #حزب_الله" و" #جبهة_النصرة"، برعاية الامن العام اللبناني. ووصلت أول قافلة لـ"الهيئة الصحية الإسلامية" إلى مركز اللواء التاسع في اللبوة، وكانت تقلّ 9 جثامين لمقاتلين من "النصرة".  

ونُقلت جثث "النصرة" من اللبوة الى مستشفى "البتول" في الهرمل، بعد الكشف الطبّي عليها، بحيث تقرر وضعها في برادات المستشفى بسبب حالتها، في انتظار اتمام العملية، وفقا لـ"الإعلام الحربي" التابع لـ"حزب الله". 

وكان "الإعلام الحربي" اشار إلى انه يتم تجميع جثث قتلى "النصرة"، وعددها 9، لتسليمها إلى الامن العام، في مقابل تسليم جثث الحزب، وعددها 5، في منطقة اللبوة.

ولاحقاً، اوضح أن عملية التبادل مستمرة برعاية الامن العام، مشيراً إلى أنّ بعض التأخير سببه العملية اللوجستية، بحيث ينتظر التأكد من هوية جثتين لشهيدين من "حزب الله". وافاد ان "الهيئة الصحية الاسلامية" ستنقل جثث "النصرة"، في وقت ينقل الصليب الاحمر جثث "حزب الله".

وسيتم الإفراج عن الناشطة السورية ميادة عيوش، ضمن صفقة التبادل، وفقا لمعلومات لـ"النهار".

وكانت قناة "المنار" افادت أنّ "حزب الله" و "جبهة النصرة" سيتبادلان جثث المقاتلين اليوم، في اطار المرحلة الأولى من اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة #جرود_عرسال.

وبعد تبادل الجثث، سيتم إطلاق  أسرى الحزب، على ان يغادر مقاتلو "النصرة" المنطقة إلى شمال #سوريا برفقة أي مدنيين يرغبون في الرحيل معهم.

من جهة أخرى، افادت معلومات لـ"النهار" ان عدد المسجلين من اللاجئين الراغبين في العودة إلى سوريا بلغ 9500،  6 آلاف وجهتهم #إدلب، و3500 الرحيبة. في غضون ذلك، نشط رئيس لجنة المصالحة ابو طه الذي أتى إلى #عرسال لإتمام مصالحات بين أهالي القلمون والدولة السورية.

ويعمد عدد من اللاجئين داخل عرسال إلى بيع ما يملكه من أثاث منزلي وممتلكات كالسيارات، تمهيداً للانتقال إلى سوريا، وسط خوف من عدم إنجاز الاتفاق.

وكانت مصادر افادت "النهار" أن لا عقبات جوهرية تحول دون إنجاز المفاوضات بعد معركة الجرود وما تم الاتفاق عليه في هذا الشأن. إلا ان عملية تسجيل النازحين الراغبين في  المغادرة مع المسلحين من عرسال ومخيمات وادي حميد أدت الى تأخير عملية الترحيل التي باتت تحتاج الى نحو 200 حافلة لنقل النازحين. كذلك، برزت تعقيدات لوجستية، منها صعوبة نقل هذه القوافل التي يفترض أن تعبر إلى الداخل السوري، هذه الإعداد عبر الطرق الجردية. 

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard