هذه أسباب تأخّر تنفيذ عملية الاتفاق بين "النصرة" و"حزب الله"

29 تموز 2017 | 20:01

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من أجواء الاتفاق.

أفادت مصادر لـ"النهار"، ألا عقبات جوهرية تحول دون إنجاز المفاوضات بعد معركة الجرود وما تم الاتفاق عليه في هذا الشأن 

ورأت أنّ ارتفاع عدد العائلات الراغبة بمغادرة لبنان انعكس سلباً على تسريع إنجاز التسوية، على أن تتمّ عملية إطلاق أسرى #حزب_الله على مراحل، بمعنى أنّ مقابل مجموعة من المسلحين سيتمّ إطلاق أسير من الحزب .

اقرأ أيضاً: بعد معركة الجرود: الاتفاق يشمل الافراج عن 100 سجين لدى النظام... كيف تتم التحضيرات؟

وأيضاً: "وكالة اباء" تنقل عن ابو مالك التلي تفاصيل الاتفاق مع "حزب الله"

ووفق معلومات "النهار"، وبنتيجة عملية التسجيل التي انتهت رسمياً، فإنّ نحو 8 الاف نازح سجلوا أسماءهم للمغادرة مع المسلحين من عرسال ومخيمات وادي حميَد. وهذا ما أدى الى تأخير عملية الترحيل التي باتت تحتاج الى نحو 200 حافلة لتقلّ هذا العدد الى منطقة #إدلب. ومن التعقيدات اللوجستية التي برزت أيضاً أنّ هذه القوافل يفترض أن تعبر إلى الداخل السوري عبر طريق الجرد، لضمانة سلامة العبور في وقت ليس من السهل على الحافلات الصعود بهذه الإعداد في الطرق الجردية.

هذه التعقيدات اللوجستية لم تؤثر في الاتفاق الساري والمنجز بين "حزب الله" و"النصرة" ولكنها أخرت عملية تنفيذه، وفق مصادر خاصة، من أجل إنجاز كل الترتيبات اللازمة لضمان سلامة العملية، ولذلك لن يكون هناك تبادل غداً، وقد تتأخر العملية الى الاثنين او الثلثاء في أبعد تقدير.

هذا الفيديو مخيف، نجوى كرم ليست سارقة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard