طفلة في العاشرة طلبت إسقاط حملها من عمّها الذي اغتصبها!

25 تموز 2017 | 18:03

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

تعبيرية.

وافقت المحكمة العليا في #الهند على النظر في طلب تقدمت به فتاة في العاشرة من العمر لإجهاض حملها من عمها الذي اغتصبها رغم انقضاء المدة التي يجيز فيها القانون إسقاط الجنين. 

ويشدد أهل الطفلة التي بلغ الحمل في بطنها أسبوعه السادس والعشرين، أن لا قدرة لها جسديا على تحمل الولادة.

ولذا توجّهوا إلى المحكمة العليا، أعلى سلطة قضائية في الهند، بعدما رفض طلبهم المماثل في مراحل قضائية سابقة.

ولا تسمح القوانين الهندية بالإجهاض بعد مرور عشرين أسبوعا على الحمل، إلا في حال كانت صحة الأم في خطر.

ووافقت المحكمة على النظر في هذه القضية طالبة من الأطباء أن يعاينوا الفتاة الأربعاء، على أن يصدر الحكم الجمعة.

ولم تدرك الفتاة ولا أهلها أنها حامل سوى عندما نقلت إلى المستشفى، بعدما اشتكت من آلام في البطن.

وكثيرا ما تتلقى المحاكم الهندية دعاوى تطالب فيها نساء تعرضن للاغتصاب وأدركن متأخرات أنهن حوامل، السماح لهن بإجهاض الحمل.

في أيار الماضي، سمحت المحكمة العليا لطفلة في العاشرة تعرضت للاغتصاب، بأن تسقط جنينها بعد 21 أسبوعا على الحمل.

هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard