وليد فارس لـ"النهار": الحكومة اللبنانية أمام خيارين وعليها تحمُّل المسؤولية

21 تموز 2017 | 15:51

المصدر: "النهار"

تتجه الأنظار الى زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن التي تأتي في إطار الانفتاح الاميركي على الدول الشريكة في منطقة الشرق الاوسط والعالم العربي. وتأتي في وقت تستقبل فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب رؤوساء الدول والحكومات على أساس الاجندات السياسية المعروفة والواضحة والعلنية. كثرت القراءات والتحليلات التي أشارت الى ما سيتمخض عن هذه الزيارة من نتائج، لكن فعلياً كيف تنظر واشنطن الى هذه الزيارة؟

مستشار الرئيس الاميركي للسياسة الخارجية إبان الحملة الانتخابية وليد فارس تحدث لـ "النهار" عن أهمية هذه الزيارة ونظرة واشنطن اليها، فاعتبر أن " أي خطوة أميركية ايجابية في اتجاه لبنان مرتبطة بالحكومة اللبنانية وتنفيذها للقرارات الدولية وفي طليعتها نزع سلاح الميليشيات".

الحريري... شريك وضحيةفي موضوع النظرة الى الضيف اللبناني، أوضح أن " واشنطن تعتبر لبنان في عمقه التاريخي دولة تعددية ديموقراطية مهدّدة من القوى الارهابية، وتالياً فإن لقاء الحريري يأتي ضمن اطار التشاور والتنسيق بين واشنطن والتحالف الدولي ضد الارهاب، ومن هذا المنطلق سيستقبل كشريك وحليف وكنجل الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي قتله حزب الله" أو دبر المؤامرة لاغتياله كما جاء في تقارير المحكمة الدولية وتأكيدات مسؤولين أميركيين كوزيري الدفاع والخارجية". وأضاف: "الحريري هو ايضاً من حاصره "حزب الله" عام 2008 خلال أحداث ايار وكان ضحية لعنفه، وهذا الامر تأخذه الادارة الاميركية الحالية في الاعتبار. ولكن من ناحية اخرى لا يخفى على احد في واشنطن ان الدولة اللبنانية ككيان ومؤسسات هي تحت تأثير "حزب الله" وحلفائه الايرانيين وحلفاء النظام السوري وسلطتهم وتهديدهم وضغطهم". وشدد فارس على انه " بالنسبة للرئيس ترامب، فإن استقبال الحريري كشريك لا يعني قبوله بالواقع الذي يمثله "حزب الله" في لبنان حتى لو قبلت حكومة الحريري بهذا الواقع".
نزع سلاح "حزب الله" عندما تسنح الظروف
تابع: "هناك فصل بين الحريري كشخصية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard