في المحكمة: استجواب موقوف بتفجير برج البراجنة... واتصال بين انتحاري و"داعشي" بالرقة

17 تموز 2017 | 21:52

المصدر: "النهار"

أخضع الموقوف بلال البقار بتهمة التورط في تفجيري برج البراجنة تاريخ 12/11/ 2015 ضمن خلية ارهابية تابعة لتنظيم "داعش"، للاستجواب امام المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، في حضور ممثل النيابة العامة العسكرية القاضي فادي عقيقي بجرم محاولة قتل المؤهل في الجيش علي ملحم في 28/10/ 2015 في طرابلس من دون اصابته، مع ثلاثة آخرين هم شقيقه الفار حمزه والموقوفان ابرهيم الجمل، المتهم بارتباطه بمحاولة تفجير انتحارية في جبل محسن، وخالد سيف الدين الموقوف بتعامله مع ارهابيين.  

واعترف بلال طبقا لما ذكره رئيس المحكمة بالاستناد الى التحقيق الاولي مع المتهم بأن شقيقه الفار حمزه اخبره ان الموقوف ابرهيم الجمل هو من استهدف العنصر الامني من دون اصابته، بينما كان مطلق النار على دراجة نارية. وذكر انه في تاريخ الحادث عاد الى منزل اهله مساء حيث التقى شقيقه حمزه برفقة خالد زين الدين وابرهيم الجمل. ويومذاك لاحظ ان شقيقه كان مرتبكا، وبالتكلم معه على انفراد اخبره حمزه ان الجمل اطلق النار على العنصر الامني بينما كان على دراجة نارية من دون ان يخبره ان كان رافقه احد في سيارة من نوع مرسيدس، مشيرا الى ان الثلاثة الآخرين كانوا معا وان المحرض الاساسي هو خالد.

ورد البيقار بأنه فوجىء بورود اسمه في هذا الملف، معتبرا أن ما ورد في افادته ادلى به تحت وطأة التعذيب الذي تعرض له.

وبادره رئيس المحكمة: "دورك كان احضار الدراجة النارية التي نفذ الجمل على متنها الجرم". فأجابه الجمل: "هذه الدراجة ليست لي وكنت بعتها للجمل".

ولكن انت ارشدتهم الى محل المتعرض لاطلاق النار؟ فاعتبر المتهم انه في معرض الحديث ذكر امام رفاقه مسألة المحل العائد الى العنصر الامني.

وافاد الموقوف خالد زين الدين ان لا ناقة له بهذا الملف، وكان ينوي السفر الى #اوروبا. الا ان العميد عبدالله ذكَره بافادته الاولية المفصلة عن موضوع الدعوى، فضلا عن افادة اخرى تتهمه بالتحريض على هذه العملية اضافة الى وضعية ارتباكه.

اما الموقوف الجمل فزعم انه لم يكن على علم بان حمزة البقار كان ذاهباً لتنفيذ هذه العملية ولكنه سمع حمزه يتكلم هاتفيا مع امير تنظيم "داعش" في الرقة ابو الوليد، ويخبره عن عدم قدرته على اصابة العنصر الامني، مضيفا ان بلال البقار احضر له الدراجة النارية لانه كان اشتراها منه.

واعتبر القاضي عقيقي ان الجريمة واضحة والادلة كافية بحق المتهمين الاربعة. وعندما قال المحامي حسين موسى في مرافعته ان الملف خال من اي تقرير طبي الا من اعتراف المتهمين، قاطعه رئيس المحكمة بأن الاعتراف سيد الادلة والواقعة الجرمية ثابتة. وتابع محامي الدفاع عن بلال البقار ان موكله وعائلته ضحية شقيقه حمزه الذي ورطهم في تفجير برج البراجنة. اما في هذا الملف فإن دوره هو ما رآه من ارتباك (المتهمين) لدى دخوله منزل أهله، وهو ناتج من محاولة اغتيال احد عناصر الجيش، "ولم تتم والحمدلله"، طالبا تبرئته والا للشك وعدم كفاية الدليل.

وكان الجمل اعترف اوليا بارتباطه بتنظيم "داعش" بعدما اصبح متدينا وبتواصله مع الملقب بـ"ابو كاشي" في الرقة. واقر بالتحاقة بـ"داعش" وتلقيه دورات تدريبية من شرعية وعسكرية الى ان اختير احد الاستشهاديين وكلفه ابو الوليد في الرقة تنفيذ عملية تفجير في جبل محسن. وتمكنت عناصر شعبة المعلومات من توقيفه قبل تنفيذ العملية، متحدثا عن ان حمزه البقار قام باطلاق النار من مسدس حربي على العسكري. وذكر ان حمزه موجود مع "داعش" في سوريا.


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني