كيف يواجَه الاستغلال الجنسي للأولاد في بريطانيا؟

13 كانون الثاني 2013 | 19:32

حذّرت الجمعية الخيرية لرعاية الأولاد في بريطانيا "برناردو" من ارتفاع عدد الأولاد الذين يتعرضون للاستغلال الجنسي في البلاد بعد تهريبهم الى المملكة المتحدة.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم أن جمعية "برناردو" أكدت أنها سجلت حالات 1452 ولداً جرى تهريبهم الى المملكة المتحدة لأغراض الجنس، ومن بينهم أولاد لا تتجاوز أعمارهم 7 سنوات تعرفوا على غرباء من طريق شبكة الانترنت.
واضافت أن "برناردو" قدّرت ان عدد الأولاد الذين جرى تهريبهم الى المملكة المتحدة ارتفع من 76 ولداً في عام 2011 إلى 140 في العام الماضي، ودعت الحكومة البريطانية والدوائر المسؤولة الى بذل المزيد لحماية الأولاد من عمليات تهريب البشر والاستغلال الجنسي.
ونسبت "بي بي سي" إلى الرئيسة التنفيذية للجمعية، آن ماري، قولها "هناك ارتفاع مخيف في عدد الأولاد الذين يتم نقلهم في جميع أنحاء البلاد للاستغلال الجنسي، والذي يُعد الشكل الأكثر تعقيداً للانتهاكات التي تمارسها عصابات الجريمة المنظمة".
واضاف ماري "هذه الانتهاكات لا تخضع للرصد بما فيه الكفاية من قبل السلطات المعنية، كما أن الأخيرة تمنح تركيزاً نسبياً لمنع الأولاد المعرضين للخطر من الوقوع ضحايا الاستغلال الجنسي على هذا النحو".
وقالت "بي بي سي" إن وزارة الداخلية البريطانية اكدت أنها "احرزت تقدماً كبيراً في تنفيذ خطة عمل لمعالجة مشكلة تهريب الأولاد واستغلالهم جنسياً في البلاد، وستستمر في العمل في تحسين وسائل مكافحتها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard