الجغرافيا السياسية للبنان قد تتأثر بوقف النار في جنوب غرب سوريا

9 تموز 2017 | 08:55

المصدر: "النهار"

ما أن أُعلِن الإتفاق المبدئي بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن - وعلى الأرجح ضمناً اسرائيل - على ترتيبات وقف النار في جنوب غرب #سوريا، بدأ المراقبون يتساءلون عما إذا كانت ايران، التي تضطلع بدور رئيسي في الحرب السورية، ستقبل بإنشاء منطقة جغرافية محمية دولياً تُبْقي القوات التابعة لها، ومنها خصوصاً ”حزب الله“، على مسافة لا يستهان بها من خط الفصل بين اسرائيل وسوريا حيث تنتشر قوة الأمم المتحدة لفك الإشتباك ”أندوف“ في مرتفعات الجولان. 

يكشف هذا الإتفاق ”جانباً من المناقشات الجارية بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن خلال الأسابيع والأشهر الماضية في شأن خفض تصعيد العنف في سوريا“، وفقاً لما أعلنه مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية طالباً عدم نشر اسمه غداة إعلان الإتفاق بالتزامن من مسؤولي البلدان الثلاثة، في سياق ”خطوة أولى مهمة في ما نراه تدبيراً لوقف النار ولخفض التصعيد في جنوب غرب سوريا“. ولا يزال التنفيذ ينتظر المزيد من المشاورات بين الأطراف الثلاثة على ”عناصر بالغة الأهمية“ تتعلق بكيفية مراقبة وقف النار والجهة أو الجهات التي ستتكفل المراقبة، وتلك التي ستتحكم بالمنطقة. وأوضح أن ”هذه ”خطوة مرحلية“ ينبغي أن توجد ”بيئة أفضل“ لإجراء نقاشات تفصيلية حول انشاء ”منطقة خفض تصعيد أوسع وأكثر شمولاً في جنوب غرب سوريا“. وهذا ما أوجب على المفاوضين من الدول الثلاث اعلان وقف النار سريعاً تمهيداً للشروع في محادثات حول الخطوات التالية وأبرزها يتعلق برسم ”خطوط التماس“ بين مناطق سيطرة القوات النظامية والمؤيدة للحكومة من جهة والمناطق الخاضعة لفصائل المعارضة المسلحة على امتداد المحافظات الثلاث من الأردن الى لبنان، بمحاذاة مرتفعات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard