شيرين "السندريللا" في مهرجانات ضبية... رومنسية يخرقها الدلع

7 تموز 2017 | 13:28

المصدر: "النهار"

أن تحضر حفلاً للفنانة #شيرين_عبد_الوهاب متعة لا تتاح كل يوم. هي فنانة العاشق والمجروح معاً، تحرّك الروح المجرّدة من الإحساس لأنها بحد ذاتها كتلة مشاعر، فهل يطيب الجرح عندما يسمع صوت شيرين؟ في العاشرة من مساء الخميس، طوّعت حرارة الطقس المرتفعة نفسها لأجل الرومنسية فجذبت النسمات البحرية العليلة على خشبة مسرح أوجدت أجواء رومنطيقية. 

بدلعها وخفّة دمّها، أطلّت شيرين على جمهورها في افتتاح مهرجانات ضبية – الواجهة البحرية، برعاية وزارة السياحة وبلدية الضبية زوق الخراب عوكر وحارة البلاّنة وحضور عدد من الوزراء والشخصيات السياسية والاجتماعية. كالسندريلا ترنّحت بفستانها الأخضر و"البيج" الذي حمل توقيع مصممها المفضل نيكولا جبران، فعبّرت بعفوية تبعتها ضحكات الدلع المشهورة فيها قائلة: "لابسة فستان الفرح".

غنّت "بحبّك يا لبنان وطني بحبّك بشمالك بجنوبك يا وطني بحبّك" ووجّهت تحية إلى لبنان: "أنا بتنفّس لبنان، البلد الوحيد الذي يشعرني بأنني في #مصر، أحبّ أن أمشي في الشوارع، انتم الجمال، بحبكم أوي".

للمرة الأولى في حياتها أدّت أغنية "كلمات" للفنانة ماجدة الرومي، ولكن بأسلوب شيرين، غنّتها بإحساس عالٍ. تملك المسرح بمجرد حضورها، صوت صادق يحمل ذاك النقاء والصفاء النادرين بحنجرة تحرّكها المشاعر والخبرة الفنية الكبيرة التي تجعلها تعيش مع كل أغنية تؤديها سواء في حزنها فتدمع وفي فرحها فتتراقص لأجلها. 

خصّت جمهورها بين أغنية وأخرى بمصطلحات باللهجة اللبنانية: "لبنان ما بتلبقلها غير الفرح والافراح"، وقدّمت مختارات "هو ده"، "مشاعر"، "آه يا ليل"، "كتير بنعشق"، "ما تعتذرش"، "صح"، "صبري قليل"، "أنا في الغرام"، "على بالي"، "عيد ونبقى"، "براجع نفسي"، "مش عايزة"، "كلي ملكك". ومختارات للعمالقة: "كيفك انت" للسيدة #فيروز، "عندك بحرية" للعملاق وديع الصافي، "إنت عمري" لأم كلثوم، "يا ضلي يا روحي للفنان #وائل_كفوري التي تشاركتها مع الجمهور. ومازحت جمهورها قائلة: "لو عايزيني أغني لبناني لأغني وائل كفوري للصبح قد ما بحبو بس الفرقة الموسيقية مش حافظاها".

تلويح بالأيادي يمنةً ويسرة مع كل أغنية حزينة أو عاطفية، ومجموعة تهتف وتصرخ: "شيرين". كالعادة وككل الحفلات التي تحييها أخيراً شيرين الأغنية "الملك" هي "كدة يا قلبي" التي تقصّدت تأخير أدائها ومازحت جمهورها: "أنا عارفة انكم جايين علشان "كدة يا قلبي".

يحسب لشيرين أنها ورغم تحقيقها كل هذه الشهرة وما تملكه من حصيلة أعمال فنية، اختيارها أداء أغنيات لزملاء لها في الوسط الفنّي في افتتاح مناسبة كبيرة وليس حفلاً عادياً. هي خطوة تنمّ عن تصالح الفنان مع ذاته لجهة إدراك أهمية المرحلة التي وصل اليها والثقة بنجاح أعماله. فيصح القول عنها إنّها سيدة المشاعر لأنها تغنّي وتؤدي بمزاجها ولو كان خارج البرنامج الفني المتفق عليه. ففي الحفل يلاحظ عدم انتظام في شق البرنامج وقد يعود هذا الأمر إلى ضيق وقت التحضير بين شيرين والفرقة الموسيقية، فاعتمدت على خبرتها وسلكت بنجاح.

مشاهدة شيرين كل يوم ضرورة لطمأنة الأذهان العاشقة للفنّ بأنّنا لا نزال بخير، وأنّ ما نشهده من دخلاء على الوسط الفني بحنجرات زائفة ما هي إلا موجة عابرة واهية.

israa.hasan@annahar.com.lb

twitter: @israa_hasan27



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard