كاميرون يقطع اجازته لمتابعة تطورات النزاع السوري

26 آب 2013 | 16:26

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

قرر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قطع اجازته "بسبب الوضع في سوريا" على ان يعود الثلاثاء الى داونينغ ستريت قبل ان يرأس اجتماعا لمجلس الامن القومي كما اعلن متحدث باسم الحكومة البريطانية الاثنين.

واضاف المتحدث ان رئيس الحكومة البريطانية الذي كان يقضي اجازة في كورنوال جنوب غرب انكلترا والذي كان من المفترض ان يعود "في وقت لاحق من الاسبوع" "سيعمل من داونينغ ستريت الثلثاء".

وقد اجرى كاميرون محادثات هاتفية في نهاية الاسبوع المنصرم مع عدد كبير من الرؤساء منهم الاميركي باراك اوباما والفرنسي فرنسوا هولاند للاتفاق على "رد جدي" على الهجوم الكيميائي المفترض قرب دمشق في 21 آب.

وسيرأس الاربعاء اجتماعا لمجلس الامن القومي الذي استدعي خصيصا "بسبب خطورة الاحداث في سوريا"، كما اوضح المتحدث.

ويتألف مجلس الامن القومي الذي يجتمع اسبوعيا من ابرز 10 وزراء في الحكومة البريطانية. ويشارك فيه عند الضرورة كبار قادة الجيش ومسؤولي الاستخبارات.

وفيما تدرس البلدان الغربية خيارات عسكرية ضد دمشق، طلب نواب من رئيس الوزراء البريطاني دعوة البرلمان الى الاجتماع، مع العلم انه في اجازة حتى الثاني من ايلول، للحصول على موافقته على تحرك محتمل.

ولم تستبعد رئاسة الحكومة البريطانية هذا الاحتمال، لكنها اشارت الى انها "تحتفظ بامكانية الانتقال سريعا الى التحرك اذا ما اقتضت الضرورة".
اما وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ فاعتبر الاثنين ان قيام البلدان الغربية بتحرك في سوريا سيكون ممكنا حتى من دون موافقة مجلس الامن الدولي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard