توازن يلجم حملة الضغط للتفاوض مع النظام السوري

5 تموز 2017 | 19:27

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من جلسة الحكومة اليوم (تصوير ناصر طرابلسي)

يثير توقيت إثارة موضوع التفاوض مع الرئيس السوري بشار #الاسد من اجل اعادة عدد من #اللاجئين السوريين من #لبنان الى #سوريا تساؤلات لدى اوساط سياسية، انطلاقا من الفرز السياسي الذي سبق انعقاد جلسة مجلس الوزراء قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا.

فثمة من يعتقد ان التحرك المتناغم لفريق 8 آذار انما يهدف الى الضغط على رئيس الحكومة سعد #الحريري من خلال اظهار ثقل سياسي ضاغط في اتجاه معين خصوصا ان "التيار الوطني الحر" الذي يشكل الطرف الاخر من التسوية التي اوصلت العماد ميشال #عون الى الرئاسة والرئيس الحريري الى رئاسة الحكومة اخذ موقفا واضحا محبذا للتفاوض مع النظام السوري. والاحراج بالنسبة الى الحريري يكمن في انه ولدى اعلان دعمه ترشيح عون للرئاسة اكد ان الاتفاق تم على تحييد الدولة اللبنانية بالكامل عن الازمة السورية.

فشهور العسل المفترض ان تستمر قد تبدأ بالتصدع وفق حسابات معينة على نحو يذكر باتفاق الدوحة والالتزامات التي تم التعهد بها حينئذ قبل ان يتم الانقلاب على الاتفاق . واعلان الرئيس الحريري في مجلس الوزراء اليوم اعتزامه زيارة الولايات المتحدة اواخر الشهر الجاري ولقائه الرئيس الاميركي دونالد ترامب يعيد الى الواجهة بقوة ما حصل في اخر زيارة رسمية له الى واشنطن حين كان يهم بدخول البيت الابيض فيما اعلن من بيروت اسقاط حكومته. فالاتفاق السياسي قد لا يعني غياب الحرتقات ومحاولة تصويب ما يمكن ان يشكل انزعاجا او استياء لافرقاء معينين فتثار مسائل تكون بمثابة غبار للتعمية على خلافات حقيقية.

ولذلك، فإنّ هذه الاوساط تحاول ان ترصد عن كثب ابعاد الحملة الجديدة وتوظيف الكشف عن حالات ارهابية في مخيمات اللاجئين السوريين من اجل تبرير الضغط السياسي في اتجاهات معينة. اذ تعتقد هذه الاوساط ان توقيت هذه الحملة والضغط فيها انما يحاول ان يبني اصحابها على احتمال نجاحها رغبة في المحافظة على الستاتيكو القائم حتى موعد الانتخابات الرئاسية على الاقل وكذلك على توظيف الخلافات بين دول الخليج ومعها مصر مع قطر بحيث يمكن تسجيل مكاسب في ظل هذا التصدع للعلاقات الخليجية التي كانت تضغط في اتجاه واحد في الازمة السورية. وكذلك فان البناء يتم على محاولة تسويق انتصار مسبق للنظام على وقع ما تصوغه روسيا من تسويات لمناطق خفض التصعيد بحيث تعطي النظام تقدما ملموسا على مناطق معارضيه .  

حتى الآن، تقول مصادر وزارية ان توازنا سياسيا ارسي بسرعة في هذا الاطار من جانب كل من"القوات اللبنانية" التي اعلن رئيسها في الايام الماضية رفضه المطلق للتفاوض مع النظام في ازمة اللاجئين وكذلك كان لتيار المستقبل موقفه الرافض في بيان الكتلة الاسبوعي . ومن جهته عبرت كتلة النائب وليد جنبلاط بلسان النائب مروان حماده عن رفض مماثل مما لم يسمح بغلبة او بترجيح عدم توازن كبير في هذا الاطار بحيث يحرج رئيس الجمهورية . فهذا التوازن اعطاه ورقة من اجل التمسك بها من اجل عدم تفجر الوضع السياسي في هذه المرحلة على الاقل في الوقت الذي يفترض تقويم حسابات مختلفة في هذا الاطار تؤخذ فيها مصلحة لبنان عربيا ودوليا. اذ ان خطوة مماثلة يمكن ان تتهدد علاقات لبنان العربية خصوصا في ظل اعتبار دول خليجية عدة ان لبنان اصبح خاضعا كليا لسيطرة " حزب الله" . ونجاح الاخير في فرض التفاوض مع النظام ستكون له حسابات اخرى مع هذه الدول في شكل اساسي . ويبقى مراقبة مآل هذه الحملة في الايام المقبلة لرصد تداعياتها واهدافها الحقيقية خصوصا انه لم يتم مناقشتها بجدية في مجلس الوزراء الذي شهد قبل ظهر اليوم نقاشا حادا بين بعض الوزراء على هذه الخلفية .

كيف تتفادى الجفاف في رمضان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard