هكذا تحارب الامم المتحدة "الإنكفاء الاميركي"

28 حزيران 2017 | 21:39

المصدر: "النهار"

يواصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس هذا الأسبوع مهمة صعبة في واشنطن في محاولة لاقناع الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون بعدم الموافقة على اقتراحات قدمتها إدارة الرئيس دونالد ترامب لإجراء تخفيضات واسعة في المساهمة التمويلية من الولايات المتحدة الى الأمم المتحدة. غير أن هدفه الأبعد حضهم على مواصلة التعهدات التقليدية لأميركا على الساحة الدولية. خلافاً لتصورات شاعت إثر اعلان الإدارة الأميركية نيتها اجراء هذه التخفيضات الكبيرة، لا تقتصر مخاوف الأمين العام على عواقب ”ستؤدي الى مشكلة لا حلّ لها في إدارة الأمم المتحدة“، بل أيضاً لأن ”الانكفاء الأميركي“ من الساحة الدولية سيرتب أخطارا كبرى على ملفات عديدة، منها تغير المناخ والنزاعات الدولية وأزمات اللاجئين. سيحاول اقناع الزعماء الجمهوريين والديموقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ والمسؤولين عن الاعتمادات المالية بضرورة المحافظة على المساهمات المالية الرئيسية للمنظمة الدولية. لم يكن في برامج زيارة غوتيريس لواشنطن، والتي تنتهي الخميس، أي لقاء مقرر مع الرئيس ترامب، وفقاً لمعلومات حصلت عليها ”النهار“ من مكتب الناطق باسم الأمم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard