كأس القارات: ألمانيا وتشيلي لتأهل منطقي إلى نصف النهائي

24 حزيران 2017 | 11:37

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ف ب"

تبحث #ألمانيا بطلة العالم و #تشيلي بطلة أميركا الجنوبية عن نقطة التعادل للتأهل الى نصف النهائي، عندما تواجهان يوم غد الاحد #الكاميرون بطلة افريقيا و #اوستراليا بطلة اسيا على التوالي، في الجولة الثالثة الاخيرة للمجموعة الثانية، ضمن #كأس_القارات لـ #كرة_القدم المقامة في #روسيا.

وتتصدر تشيلي، التي تشارك في البطولة لأول مرة، المجموعة بأربع نقاط وبفارق هدف عن المانيا المشاركة للمرة الثالثة بعد 1999 و2005، بعد فوزها افتتاحاً على الكاميرون 2-0، ثم تعادلها مع ألمانيا 1-1، فيما افتتحت المانيا مشوارها بالفوز على اوستراليا 3-2.

في المباراة الاولى في سوتشي، يتعين على الكاميرون، التي تملك نقطة بتعادلها مع اوستراليا 1-1 في الجولة الثانية، الفوز بفارق هدفين على المانيا لضمان بلوغ نصف النهائي.

في المقابل، تبحث المانيا عن بلوغ نصف النهائي في احدى البطولات للمرة السادسة على التوالي مع مدربها يواكيم لوف.

وتنص معايير حسم التأهل في البطولة على احتساب أكبر عدد من النقاط، ثم فارق الاهداف في جميع مباريات المجموعة، ثم الاهداف المسجلة في جميع مباريات المجموعة. 

واذا ظل التعادل قائماً بين منتخبين أو أكثر، يتم اللجوء الى عدد النقاط في المواجهات بين الفرق المعنية، ثم فارق الاهداف في مباريات المجموعة بين الفرق المعنية وصولا الى سحب قرعة من قبل اللجنة المنظمة.

وتخوض الكاميرون المسابقة للمرة الثالثة بعد 2001 (الدور الاول) و2003 (وصيفة)، فيما حلت ألمانيا ثالثة في 2005.

ولا يتوقع ان يجري المدير الفني البلجيكي للكاميرون هوغو بروس تغييرات كثيرة، اذ اشرك تشكيلة مماثلة في اول مباراتين.

وقال قائد ومهاجم الكاميرون بنجامان موكاندجو: "نحن في وضع صعب، كنا نستحق الفوز على اوستراليا، لكن لا نزال في طور التعلم. نحن فريق شاب.. قوتنا في اللعب الجماعي.. ونحن على الطريق الصحيح كي نصبح مجددا الأسود غير المروضة (لقب الكاميرون)".

وقدمت المانيا اداء جميلا أمام اوستراليا، ثم ظهرت صلبة خصوصا في الشوط الثاني ضد تشيلي.

وبرز من المنتخب الالماني المهاجم لارس شتيندل، الذي يتصدر ترتيب الهدافين بتسجيله هدفين في مباراتين، ليرفع مهاجم بوروسيا موشنغلادباخ رصيده الى 20 هدفا في 48 مباراة هذا الموسم.

وهذا افضل معدل في مسيرة شتيندل البالغ 28 عاما، وعما اذا كان قد ألقى نظرة على لائحة الهدافين التي يتقدم فيها على امثال البرتغالي كريستيانو رونالدو والتشيلي الكسيس سانشيز، قال شتيندل: "كلا لم انظر اليها".

ولم يكن شتيندل ضمن حسابات لوف في السنوات الاخيرة، برغم تألقه مع هانوفر ثم مونشنغلادباخ، لكن في ظل اراحته الكثير من نجومه قبل عام من كأس العالم، ورد اسم شتيندل في التشكيلة الرديفة لبطل العالم.

وقال عنه لوف، الذي يبحث عن فوزه الرقم 100 مع المانيا في 150 مباراة (27 تعادلا و23 خسارة): "هو لاعب مصقول يملك ذكاء رائعا في اللعبة وتوجيها جيدا في المساحات".

وتابع: "لقد أقنعنا بنوعية لعبه. هو هادىء وواثق بنفسه، لا يظهر علامات العصبية، شخصيته قوية وهو لاعب جيد".

وتواجه المنتخبان ثلاث مرات، ففازت المانيا مرتين وتعادلا مرة 2-2 في آخر مواجهة في حزيران 2014، قبل تتويج "ناسيونال مانشافت" بلقبها العالمي للمرة الرابعة.

وفي موسكو، تعول تشيلي مجددا على نجم هجومها الكسيس سانشيز لقيادتها الى نصف النهائي في مشاركتها الأولى.

وستضمن تشيلي التأهل بحال فوزها، تعادلها أو خسارتها بفارق هدف، بغض النظر عن نتيجة المانيا والكاميرون.

واصبح سانشيز افضل هداف في تاريخ تشيلي مع 38 هدفا متخطيا مارسيلو سالاس عندما افتتح التسجيل مبكرا أمام المانيا، كما سجل الهدف رقم 400 في تاريخ كأس القارات.

وعلق سانشيز على تحطيمه رقم سالاس: "أعتقد أنني لا أستوعب الأمر جيداً، ربما عندما يمر الوقت قليلاً أو عندما أكبر في السن سوف أدرك ما يعنيه ذلك. في هذه اللحظة أريد مواصلة الإستمتاع مع المنتخب. لكن آمل في المستقبل، عندما أكون أشرب كوباً من النبيذ في منزلي، أن يحطم أحدهم هذا الرقم".

وتشارك اوستراليا للمرة الرابعة في البطولة بعد 1997 و2001 و2005، وقد حلت وصيفة في 1997 وثالثة في 2001.

وقال لاعب وسطها جيمس ترويزي: "تشيلي فريق سريع وعدواني، ستكون مباراة صعبة نقدم فيها كل ما نملك. يمكننا مقارعتهم من دون أي شك".

أما المهاجم روبي كروس، فأضاف: "تصنيفهم رابع عالميا لذا ستكون مواجهة صعبة. نحن بحاجة الى الفوز بفارق هدفين، لذا يجب ان نلعب جيدا فرديا وجماعيا".

والتقى المنتخبان خمس مرات ففازت تشيلي اربع مرات وتعادلا مرة واحدة، وتعادلا سلبا في كاس العالم 1974 ثم فازت تشيلي 3-1 في نسخة 2014.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard