"النسبية" تعيد الحماوة الى البقاع الغربي: "المستقبل"يلم الشمل ومراد "جاهز" للمعركة

22 حزيران 2017 | 19:27

المصدر: "النهار"

انقضت مهلة انتظار قانون الانتخاب، وبدأ الجميع يتعامل معه على اساس ان "ما انزل قد انزل"، ورغم المدة التي تعتبر طويلة الى حد ما عن موعد اجراء الانتخابات، الا انها بدأت تجتاح الحياة السياسية من اكثر من جانب، وتربط كل التحركات والمواقف السياسية بها.

في منطقة البقاع الغربي- راشيا، التي ابقاها القانون الجديد دائرة واحدة ولم تدمج مع اي قضاء اخر، بدأت الماكينات الانتخابية تتحرك ولو بشكل خجول في هذا القضاء المتنوع حزبياً، فهو يضم 6 مقاعد نيابية موزعة بحسب التوزيع الطائفي على النحو الآتي: مقعدان للسُّنة، مقعد للروم الأرثوذكس، مقعد للموارنة، مقعد للدروز، مقعد للشيعة، اضافة الى انه شهد احدى اقسى المعارك الانتخابية عام 2009، وحتى في 2005، ورغم التحالف الرباعي الذي انشىء آنذاك، إلا انه شهد معركة انتخابية حامية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard