دفاعاً عن أرض "الخلافة الاسلامية"... وصلَ خبر مقتل أحمد في سوريا

19 حزيران 2017 | 20:03

المصدر: "النهار"

أرض "الخلافة الاسلامية" في العراق كانت وجهته، قبل الانتقال إلى الرقة عاصمة تنظيم "داعش" في سوريا، للمشاركة الى جانب عناصره في المعركة الكبرى، لمنع سقوطها واستمرار سيطرة التنظيم عليها، لكن خبر سقوطه قتيلاً تزامن مع أولى الجولات، ليصلَ الخبر الى اهله في لبنان، هو أحمد عبد الحميد ناصر ابن بلدة حاويك في الضنية.

"دفاعاً عن الإسلام"

قبل سنة ونصف السنة، غادر أحمد منزله من دون ان يطلع أهله على مخططه. ثلاثة أشهر ولا أي خبر عنه، حتى اتصل بوالدته، اطلعها انه في العراق، يجاهد دفاعا عن الاسلام، وبحسب ما قاله والده عبد الحميد لـ"النهار": "قبل نحو ستة اشهر انتقل الى سوريا، كان يتواصل مع والدته عبر الواتساب كل عشرة ايام، بسبب الصعوبة في شبكات الانترنت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard