"الذئب الحديدي" دفاعا عن "ممر سوالكي"... قوات الاطلسي توجه "رسالة قوية" الى روسيا

19 حزيران 2017 | 18:43

أجرى #حلف_شمال_الأطلسي أول #تدريبات_عسكرية له تركز على الدفاع عن "#ممر_سوالكي" البري، الذي يعد بمثابة مفتاح أمن حلفائه في #البلطيق، على ما أفاد مسؤولون، وسط تصاعد حدة التوتر مع #روسيا.  

ويقع الممر البري على الحدود البولونية-الليتوانية، وبين جيب كالينيغراد الروسي، حيث الانتشار العسكري الكثيف، وبيلاروسيا- حليفة الكرملين.  

ويحذر خبراء عسكريون من أنه يشكل كعب أخيل بالنسبة الى الخاصرة الشرقية لحلف الأطلسي، وأن استحواذ الروس عليه سيقطع دول البلطيق الثلاث الأعضاء في الحلف- استونيا ولاتفيا وليتوانيا- مما يشكل ضربة له. ويبلغ عرض الممر بين 60 و100 كيلومتر، بناء على معلومات عسكرية.  

(أ ف ب) 

ونفت روسيا مرارا أن يكون لديها أي طموحات في الأراضي، بينما اعتبرت أن تعزيز انتشار قوات حلف الأطلسي اخيرا في منطقة البلطيق على الحدود معها، أخل بتوازن القوى. وقالت الرئيسة الليتوانية داليا غريبوسكايتي إن التدريبات التي تركز على عبور قوات الحلف عبر ممر "سوالكي" من بولونيا إلى بلادها، يرسل "رسالة قوية حول جاهزية حلف الأطلسي والتزامه بضمان أمن المنطقة". واضافت: "في وجه التهديدات، لدينا ثقة بأنفسنا وبحلفائنا وبقدرات الدفاع الجماعي".  

وازدادت المخاوف من إمكان مهاجمة روسيا ممر سوالكي، بعد ضمها العام 2014 شبه جزيرة القرم الاوكرانية، في تحرك دفع العلاقات بينها وبين الغرب إلى أدنى مستوى منذ الحرب الباردة. وأفاد المتحدث باسم المناورات التي أطلق عليها "الذئب الحديدي"، الكابتن في الجيش الأميركي جايسن كونتز، أن "أكثر من 1500 جندي من الولايات المتحدة وبولونيا وبريطانيا وليتوانيا شاركوا في التدريبات".

من جهته، قال الكابتن دوناتاس سوشوكس، الناطق باسم الجيش الليتواني، إن "العملية المشتركة تجري للمرة الاولى في هذا الموقع الجغرافي".

وتشكل المناورات التي جرت خلال عطلة نهاية الأسبوع جزءا من تدريبات "سابر سترايك" السنوية التي تقودها الولايات المتحدة في بولونيا مع شركائها الثلاثة في حلف شمال الأطلسي في البلطيق.  

(أ ف ب) 

ويشارك هذه السنة 11300 جندي من 20 دولة عضو في حلف الأطلسي في التدريبات التي تجري منذ 28 أيار، وتستمر حتى 24 حزيران.  

من جهته، حذر جهاز الاستخبارات الليتواني من أن روسيا قادرة على شن هجوم على البلطيق في غضون 24 ساعة. كذلك، يتوقع أن تجري موسكو تجربة لنزاع مسلح مع حلف الأطلسي خلال مناورات ستنظمها مع بيلاروسيا في ايلول المقبل. وحذر وزير الدفاع الليتواني رايمونداس كاروبليس هذه الشهر من أن التدريبات الروسية قد تخفي تمركزا دائما لقوات معادية على الجناح الشرقي لحلف الاطلسي. 

اليوم، أعلن الامين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ من لاتفيا المجاورة ان الحلف يدرس دعوة موسكو إلى تقديم ايجاز عن تدريباتها المقبلة المعروفة باسم "زابد"، أو "غرب"، أمام المجلس المشترك الذي يضم الحلف وروسيا.  

وسينشر الحلف 4 كتائب تضم نحو ألف جندي في كل دولة من دول البلطيق وبولونيا، ردا على ارتفاع منسوب التوتر مع الكرملين حول نياته تجاه المنطقة التي كانت في قبضة روسيا خلال الحقبة الشيوعية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard