"غربية مار يوحنا" تمنع كثيرين من زيارة الشواطئ

18 حزيران 2017 | 13:02

المصدر: "النهار" الشمال

  • المصدر: "النهار" الشمال

تصوير طوني فرنجية

حالت "غربية مار يوحنا" دون نزول كثيف إلى البحر، بسبب الموج الممتد على طول الشواطئ. فكانت برك السباحة خير متنفس لكثيرين، إلّا الذين غطسوا قبل انتشار الريح. 

وغربية مار يوحنا تمددت الى الجرود أيضًا وغطت المناطق الجردية بنسب متفاوته.

وفي تقليد قديم في تحوم والبلدات المجاورة، كان الأهالي ينتظرون هبوب رياح جنوبية غربية تسبق عيد مولد مار يوحنا المعمدان في 24 حزيران بـ9 أو 10 أيام ويسمونها "غربية مار يوحنا"، وخلال هذه الأيام كانوا يمتنعون عن النزول الى البحر خوفاً من الغرق، من جراء تيارات رياح قوية.

أما موعد عودتهم الى البحر، فكان ليلة عيد مار يوحنا المعمدان.

وجرت العادة قديمًا أنه فور انتهاء قداس ليلة العيد، يتوجه معظم المشاركين لا سيما الشباب منهم، الى البحر والعديد منهم يغطسون لجمع التوتيا التي ما كانت تؤكل قبل هذا التاريخ. وعندئذ يبدأ عملياً "موسم البحر".

أما اليوم، فلم تعد هذه التقاليد تعني شيئاً للأجيال الشابة، وإن كانت الغربية لا تزال تصل في موعدها، والكبار لا يزالون يطبقون على الرياح "غربية مار يوحنا". 













اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard