الأميركي الغاضب

17 حزيران 2017 | 16:36

الهجوم المسلح الذي تعرض له عدد من المشرعين الجمهوريين ومساعديهم الاربعاء خلال تحضيرهم لمباراة لعبة البيسبول، في احدى ضواحي واشنطن قبل ايام ، وادى الى جرح خمسة من بينهم النائب ستيف سكاليس، المسؤول الجمهوري الثالث في الكونغرس ،الذي اصيب بجراح خطيرة، كان تعبيراً دموياً عن عمق الاستقطابات السياسية والثقافية والاجتماعية في البلاد، وعكس شراسة الخطاب السياسي، وخشونة الحياة العامة، وهيمنة "سياسات الهوية" Identity politics أو الولاءات الضيقة. المسلح الذي قتلته الشرطة، اسمه جيمس هودجكينسون، أبيض، عمره 66 سنة، وعاطل من العمل، جاء الى واشنطن من جنوب ولاية الينوي في وسط البلاد، مدفوعا بغضب شديد ضد الرئيس ترامب وقادة الحزب الجمهوري جراء ما اعتبره سياساتهم الاقتصادية المجحفة.  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard