بالفيديو- خارج مجلس النواب... ضرب وبيض وبندورة

16 حزيران 2017 | 15:36

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تصوير حسن عسل.


قرب مبنى بلدية بيروت، تجمع عدد قليل من الناشطين ترصدوا مواكب النواب راشقين اياها بالبيض والبندورة، ومطلقين هتافات ضد التمديد. وحصلت مشادات بين الناشطين وعناصر من القوى الامنية، وتطورت لاحقا الى اعتداء عدد من هذه العناصر على شبان بالضرب.  

ولاحقاً، أوضحت شرطة مجلس النواب ان "بعض المتظاهرين عمد الى رشق سيارات عدد من النواب بالحجارة والبيض والبندورة، وحاولوا اقتحام الحاجز الامني والاعتداء على عناصر الحماية وتجريد احدهم من سلاحه بالقوة وأوقعوه ارضا، ما اضطر عناصر حرس المجلس التدخل لتحريره من ايديهم".

وأظهرت مشاهد مصورة عددا من العناصر الامنية ينهال بالضرب على ناشطين. 

الى ذلك، اعتصمت مجموعات من "خيار المواطنة" و"طلعت ريحتكم" و"بدنا نحاسب" في رياض الصلح، رفضا للتمديد.

وأكد "خيار المواطنة" في بيان تلته الامينة العامة لـ"جمعية من اجل ديمقراطية الانتخابات" زينة الحلو، "أننا ناضلنا منذ البداية لإقرار إصلاحات، ها نحن اليوم نقف أمام قانون لم يكن على قدر التوقعات ولا التطلعات. قبل أيام قليلة من انتهاء ولاية البرلمان الممدد لنفسه مرتين، تستفيق قوى السلطة من غيبوبتها لتقر قانون انتخابات نيابية جديد. وتتحضر للتمديد لنفسها مرة ثالثة ولأشهر عدة بحجة التمكن من تنفيذ الاصلاحات التي وردت في مشروع القانون المقترح".

ورأت انه مشروع "أعدّ خارج مؤسسات الدولة وبآلية مقفلة لم تأخذ برأي المواطنين والمواطنات. مشروع يبشر بنسبية مشوهة للإيحاء للمواطنين بان النظام المقترح سيحقق عدالة التمثيل، سقف للانفاق الانتخابي أعلى من السابق بكثير يصل الى ملايين الدولارات، قانون نسي أكثر من نصف مواطنيه، فلا كوتا نسائية فيه ولا اقتراع للعسكريين ولا خفض لسن الاقتراع ولا حتى لسن الترشح، وزارة الداخلية ستبقى بيدها ادارة الانتخابات فلا هيئة مستقلة ولا صلاحيات اضافية تذكر لهيئة الاشراف على الحملة الانتخابية".

وأضافت: "أتت القمة بادخال البطاقة الالكترونية، التي تذكرنا بالبطاقة الانتخابية التي لم ننس بعد كيف استعملت للضغط على الناخبين وكيف حجزت في بعض الاحيان. ويا ليت هذا الاقتراح أرفق بالاقتراع مكان السكن لدائرة الاصل، بل اكتفت السلطة بادخال البطاقة الالكترونية فقط من دون اي موجب لها سوى تبرير التمديد للبرلمان للمرة الثالثة".
















.








إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard