مسيحيو مصر: قد يقتلوننا في اي لحظة

22 آب 2013 | 18:23

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

عن الانترنت

كان القس أيوب يوسف يقود سيارته الأربعاء الماضي متجها إلى بلدة دلجا بصعيد مصر عندما اتصل به صديق ونصحه بالعودة من حيث أتى.
وحين وصوله إلى البلدة يوم الأحد كان نحو 20 منزلا قد احترق وتحطم دير قديم ونهبت محتوياته، كما قتل أحد أبناء ابرشيته وهو حلاق يبلغ من العمر 60 عاما ويدعى اسكندر طوس.
قال القس الكاثوليكي إن المسيحيين في دلجا يعيشون الان كالسجناء في منازلهم "لا أحد يخرج على الاطلاق.. لا لشراء طعام ولا دواء ولا أي شيء."
كان الاقباط الذين يمثلون 10% من سكان مصر البالغ عددهم 85 مليون نسمة يعيشون في سلام مع الاغلبية المسلمة منذ قرون. ينشب عنف من وقت الى آخر خصوصا في الصعيد، لكن الهجمات التي تعرضت لها كنائس وممتلكات لمسيحيين خلال الأسبوع الماضي كانت أسوأ هجمات منذ سنوات.
فقد هوجمت نحو 20 كنيسة في محافظة المنيا حيث تقع بلدة دلجا واحترق كثير منها بالكامل. وقتل العديد من المسيحيين ونهبت عشرات المحلات والمنازل والمدارس والأديرة في أنحاء شتى من البلاد.
وكانت الشرارة التي فجرت هذه الهجمات هي فض اعتصامين بالقاهرة والجيزة يوم الأربعاء لمؤيدين لجماعة الاخوان المسلمين كانوا يطالبون بعودة الرئيس الاسلامي محمد مرسي إلى الحكم بعد أن عزله الجيش في الثالث من تموز نتيجة لاحتجاجات حاشدة ضده.
ويستحضر المسيحيون الان ذكرى تمرد إسلامي في التسعينيات قتل فيه المئات كثيرون منهم في صعيد مصر حيث يعيش فيها الكثير من الاقباط وحيث يوجد معقل للحركات الاسلامية المتشددة.
ويشير كثيرون إلى خطب على غرار خطبة للداعية صفوت حجازي في مظاهرة قال فيها إن معظم معارضي مرسي مسيحيون. وحذر حجازي -الذي ألقي القبض عليه أمس الأربعاء- الكنيسة من تأييد خصوم الرئيس السابق ورددت الحشود وراءه هتاف "بالروح والدم نفديك يا اسلام".
ومع هذا لا يتلقى المسيحيون الذين يتعرضون لهجمات مساعدة تذكر من أجهزة الأمن وخدمات الطواريء. وقال حلمي -وهو صيدلي في ملوي- إن الشرطة وعمال الاطفاء رفضوا المجيء عند احراق الكنيسة الانجيلية.
وأضاف "الوضع مروع.. لا استجابة من الشرطة ولا شيء من الجيش ولا المطافيء."
وتحدث القس يوسف عن حالة مماثلة عندما أحرقت شقته في دلجا الشهر الماضي.
وقال إن البلدة ظلت بلا شرطة أو جيش حتى يوم الثلثاء رغم الهجمات والكلمات العنيفة من قبل اسلاميين على مدى أسابيع. وأضاف "قد يقتلوننا في أي لحظة."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard