السلاح النووي الروسي وشبكات التهريب الدولية... شركات وهمية تنقل الموت والدمار عبر مطارات العالم ومرافئه

16 حزيران 2017 | 22:29

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف تحقيقاً كتبه وهبة قاطيشا في 13 آذار 2005 حمل عنوان: "السلاح النووي الروسي وشبكات التهريب الدولية... شركات وهمية تنقل الموت والدمار عبر مطارات العالم ومرافئه".


في غضون ثوان معدودة، سقط ثمانون الف قتيل في مدينة هيروشيما، واربعون الفا في مدينة ناكازاكي اليابانيتين، فضلا عن مئات الآلاف من المصابين. حصل ذلك يومي السادس والتاسع من شهر آب عام 1945، مما أدى الى استسلام اليابان من دون قيد او شرط. آنذاك، ولد سلاح جديد: قنبلة نووية تحملها طائرة واحدة لتدمر مدينة بكاملها.  فوجىء الاميركيون بالفاعلية غير المتوقعة للسلاح الجديد، وادركوا ان استخدامه يشكل جريمة انسانية. وبالفعل، لم تلجأ الولايات المتحدة الاميركية بعدها الى استخدام هذا السلاح الفتاك رغم هزيمة جيشها في احدى مراحل الحرب الكورية في بداية الخمسينات من القرن الماضي، او انسحابها مهزومة من فيتنام قبل نحو ثلاثة عقود.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard