الرئيس التنفيذي لدار "شوميه" للمجوهرات يتحدث لـ"النهار": الشرق الأوسط هو من أهم المراكز

11 حزيران 2017 | 10:19

المصدر: "النهار" - باريس

من منا لا يعرف دار "شوميه" للمجوهرات؟ تلك الدار التي رسمت تاريخها العريق 1780 على يد مؤسسها ماري ايتيان نيتو. ومن المعروف أن "شوميه " زينت بقطعها الجميلة أرقى عائلات النبلاء في أوروبا منذ القرن الثامن عشر، حتى إن الأمبراطور نابليون بونابرت كان يعبر عن حبه لجوزفين من خلال اهدائها قطعاً قيمة جدا من مجوهرات هذه الدار. 

اليوم هذه الدار ما زالت في قمة عطاءاتها، وفي إطار المعرض الفخم الذي أقيم في بيجينغ جمعت قطعاً مرموقة من مجوهرات" شوميه " منذ القرن الثامن عشر من مختلف المتاحف البارزة في العالم من متحف "اللوفر" الى متحف "فكتوريا وألبرت" في لندن، لتكشف عن هذا التراث الخالد المبدع في معرض بيجينغ الذي سيستمر حتى آخر الصيف والذي يقدم تبادلاً بين فنون المجوهرات الصينية والفرنسية لكشف النقاب عن الالهام المشترك والتأثيرات المتبادلة.

يقول الرئيس التنفيذي جان مارك مينسفلت إن "مراقبة وفهم "شوميه" اليوم هما ليس المشاركة فقط بتراث المواد لمسيرة غنية لكن بتلك غير المادية التي تجمع سلسلة طويلة من الأذواق الدائمة التطور لكي تشكل أسلوب "شوميه" الفريد من نوعه. فدار "شوميه" أرست فنون المجوهرات الفنية الفرنسية وتأسست في قلب باريس، وأنا أشكر جميع الذين أعارونا بعضاً من موجوداتهم من المتاحف الى المعاهد وخصوصاً متحف القصر الذي من دونه لما كان هذا المعرض ممكناً".

امرأة "شوميه"

ونسأل عن المرأة التي يتوجه اليها "شوميه"، فيقول:"لا تتوجه مجموعات "شوميه" الى فئة محددة من النساء فتصاميمنا تليق بمختلف الأذواق والمناسبات فنحن نحرص على أن تتزين المرأة بما يناسبها بطريقة عصرية راقية". ويضيف مينسفلت: "لدينا من القطع ما يتناسب وكل الميزانيات، مع التأكيد على مفهوم الجمالية الأنيقة لكل امرأة. أشير الى أن مجوهرات "شوميه" تعكس الذوق الباريسي من حيث جمالية الفن الأنيق والتقنية العالية للتصنيع".

استطراداً نسأل عن مصدر الأفكار لتصنيع مجوهرات "شوميه " العريقة والراقية، فيجيب: دار"شوميه" تعكس تاريخاً عريقا يعود الى أكثر من مئتي سنة، والمجموعات تتخذ جوهرها من موطن وتراث هذه الدار التي تتميز بهوية معينة ومميزة. فالقسم الفني ومشغل الرسم الموجودان لدينا يساهمان بالابتكار بطريقة مستمرة، كما أن تراثنا العريق يسمح بالتفنن والابداع والجرأة في مختلف التصاميم .

أسلوب "شوميه"

نسأله عن نوعية اختيار الأحجار الكريمة والأسلوب المعتمد، فيوضح:" الميزة الأساسية لدينا هي التفرد والرقي، والإستمرارية من خلال التطور، لذلك نعمل على تصنيع مجوهراتنا بأفضل الوسائل الممكنة فنستخدم الألماس والذهب والأحجار الكريمة العالية الجودة في ابتكار تصاميمنا. أما بالنسبة إلى الأسلوب، فإن تصاميمنا تعكس النعومة والأنوثة لا سيما أننا نحافظ على هوية قوية وأسلوب موحد لقطعنا. ولأكون واضحاً أكثر حول هوية "شوميه" فباستطاعتي القول إن الأسلوب هو مزيج من الهندسة الفرنسية الكلاسيكية جداً إضافة الى نوع من العصرنة.

عن أسواق الشرق الأوسط، يعلق:" الشرق الأوسط هو من أهم المراكز لدينا، وهو منذ زمن يعتبر سوقاً مهمة لموزيعينا. لذلك لدينا فروع كثيرة في الشرق الأوسط كما نتلقى طلبات خاصة نحرص فيها على بلورة أفكار زبائننا في هذه المنطقة من العالم وننفذ لهم ذوقهم ورغباتهم في التزين بما يناسبهم ونحاول قدر المستطاع تطوير وترجمة ما يريدونه حتى ولو كان غامضاً بعض الشيء".




































































إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard