الجيش السوري يصل إلى الحدود العراقية مع بادية تدمر الشرقية

9 حزيران 2017 | 20:03

(رويترز)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية و #القوات_السورية، تمكنوا من الوصول إلى الحدود العراقية مع بادية #تدمر الشرقية.

وذكرت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن عملية التقدم تمّت من قبل المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية، وقوات النظام المتمركز في البادية السورية شرق وجنوب شرق مدينة تدمر، عبر الالتفاف على معسكر يتبع للفصائل المدعمة من قبل #التحالف_الدولي، في محور يبعد نحو 20 كلم عن المعسكر الواقع على بعد نحو 50 كلم إلى الشرق من معبر التنف الحدودي الذي تسيطر عليه هذه الفصائل.

وتابعت المصادر: "جرت هذه العملية بعد عدة محاولات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعراقية وأفغانية وإيرانية ولبنانية، للتقدم نحو الحدود السورية - العراقية، إلا أنها قوبلت باستنفار وصد من التحالف الدولي الذي عمد إلى توجيه ضربات استهدفت أرتالاً لقوات النظام، ما تسبب في تدميرها وقتلت 40 عنصراً على الأقل منهم إضافة لإصابة عشرات آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كذلك كانت قوات النظام استعادت نحو 6 آلاف كلم مربع من البادية السورية بريفيَ #دمشق وَ #حمص، منذ 9 أيار الفائت من العام الجاري 2017، وجرت هذه الاستعادة على حساب تنظيم " #الدولة_الإسلامية " وعلى حساب الفصائل المعارضة السورية المدعومة أميركياً، حيث امتدت منطقة التقدم من منطقة المحسة ومحيطها جنوباً، إلى تلال محيطة بمنطقة الباردة شمالاً، وصولاً إلى السكري شرقاً، وحتى مثلث ظاظا جنوباً، كما حققت قوات النظام تقدماً بشكل سهمي من حاجز ظاظا وصولاً لمنطقة الشحمي وزركا على الطريق المؤدي إلى معبر التنف الدولي".

أي علاقة بين انتفاضتي العراق ولبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard