قانون النسبية ارثوذكسي في مكان ما وهذه نسب الخرق في الدوائر

2 حزيران 2017 | 13:57

المصدر: النهار

"هو قانون ارثوذكسي في مكان ما عبر جعله الدوائر مقاطعات طائفية، وهو نسبي لجهة فوز اللوائح التي ستنال اكبر عدد من الاصوات، وهو اكثري على صعيد اعتماد صوت تفضيلي واحد في القضاء".

بهذه المعادلة الثلاثية، يختصر الخبير الانتخابي محمد شمس الدين قراءته لقانون النسبية وفق الـ15 دائرة.

يؤكد شمس الدين لـ"النهار" ان "القانون جيد، وربما يكون افضل من البقية، لكن النتائج التي ستتمخض عنه تبقى رهن التحالفات وتركيبة الخريطة السياسية في اكثر من منطقة ودائرة، لكنه سيىء من حيث طريقة تقسيم الدوائر لجهة جعلها مقاطعات طائفية".هو مزيج ثلاثي: ارثوذكسي ونسبي واكثري، يجعل امكان الخرق مرتبطاً في كل دائرة بطبيعتها السياسية والطائفية والحزبية، فهو طائفي من جهة، واللوائح فيه ستكون على النسبية، في حين ان المرشحين على الاكثري، فأي خيارات متاحة امام الناخب؟ واي خرق يمكن ان يحدثه القانون المنتظر؟
يجيب شمس الدين: "ثمة دوائر محسومة سلفا. وهناك دوائر يمكن ان تسجل خرقا بسبب التنوع الموجود فيها"،
محدداً الخرق، إذا ما حصل، بوجوه جديدة من خارج القوى السياسية او الحزبية التي لها وجود في الدوائر، ووفق هذا التحديد، يرسم شمس الدين الخريطة الآتية:
"بيروت الاولى وبيروت الثانية: قد تسجل نسبة خرق جيدة، وقد تكون هذه النسب هي الاعلى في الدوائر الانتخابية. والخرق في دائرة بيروت الثانية قد يكون احسن من بيروت الاولى، لكونها دائرة كبيرة، وتشهد تنوعا سياسيا وحزبيا، وتضم عددا من التيارات السياسية التي سيكون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard