كريستيان لوبوتان يفضل جمالية الحذاء على راحة القدمين... هذا ما قاله لـ"النهار"

30 أيار 2017 | 15:01

كثيرات من شهيرات العالم ولا سيما الهوليووديات ينتعلن أحذية "كريستيان لوبوتان" ويتباهين بذلك، حتى مشاهير الرجال أيضاً. فمن هو "كريستيان لوبوتان"؟ وكيف وصل الى هذه الشهرة العالمية؟

مولود من أم بريطانية وأب فرنسي، لديه ثلاث شقيقات. والده كان يعمل في تجارة الخشب وصنع الأثاث. في عمر السادسة عشرة ترك المدرسة وقصد منطقة في وسط فرنسا (رومان سور ايسار) حيث تعلم صناعة الأحذية لدى شارل جوردان. وكان منذ صغره متأثرا براقصات الكباريه ولباسهن البراق، من هنا انطلق عشقه لتصميم للأحذية النسائية ولا سيما نجمات هوليوود. وقد بدأ أخيراً يصنع أحذية للرجال. ولا بد من الإشارة هنا الى أنني لاحظت أن شخصية "لوبوتان" متحفظة ومتكتمة وبخاصة في ماي خص النجوم الذين يتعامل معهم لكن لسانه سليط ولاذع في النقد.

قابلناه في مشغله في باريس حيث كان منهمكاً في صنع حذاء نسائي لإحدى الأميرات، وكان لنا معه هذا الحوار:

رغم أنك تصمم الأحذية المسطحة الا أنك تركز كثيرا على الكعب العالي، الا تهمك راحة القدمين؟

بصراحة كلا, فأنا اركز على جمالية الحذاء واذا كانت المرأة عاجزة عن تحمل الحذاء فلتمتنع عن انتعاله. وأنت من منطقة الشرق الأوسط وتعلمين تماماً فكرة الراحة في انتعال الحذاء ليست مهمة لدى المرأة الشرقية، بل المهم هو جمال الحذاء حتى ولو كان الكعب عالياً. ثم إن الكعب العالي يضطلع بدور كبير في ابراز جمال الحذاء وبالتالي ابراز قامة المرأة.

"الليدي دي" أميرة ويلز

ما كان أول حذاء صنعته باسمك؟

أول حذاء استوحيته من أميرة ويلز الليدي ديانا. فقد بدت في احدى الصور حزينة وتعاني من الضجر وكان الأمير شارلز يومها يلقي خطاباً، فطرحت على نفسي السؤال "ما الذي من الممكن أن يضع البسمة على وجهها"؟ فتخايلت خِفّاً مسطحاً متناقض الزخرفة مكتوباً عليه كلمة "الحب". لكن الأميرة لم تقتنه وانما ملايين النساء انتعلته، لاسيما في فرنسا حيث النساء ينتعلن صنادل الديكولتيه من الأمام دون العناية بأظفار أرجلهن أي القيام "بالبيديكور" فكان هذا الخف حلا مناسبا لهن.

هل انتقدت يوما أحذية "الليدي دي"؟

نعم عندم كانت ترقص مع جون ترافولتا في البيت الأبيض، وكانت تنتعل حذاء انكليزياً بشعاً يظهر نصف أصابع رجليها، كان المشهد مبتذلاً بطريقة لاشعورية .

يبدو أنك تنظر أولاً الى ما تنتعله الزبونة عندما تدخل الى متجرك؟

كلا , أنظر أولا الى الوجه لأنني أعتقد أن هنالك أساليب للتعبير أهم وهي: القامة، المشية, الصوت, النظرة.

هل تلعب شخصية المرأة دوراً في تصميمك حذاءها؟

بالتأكيد كل شيء له علاقة بالشخصية، لا شيء يوجد من تلقاء نفسه.

كيف تنظر الى النساء اللواتي يهملن أحذيتهن؟

هذا يعبر عن أشياء كثيرة عند المرأة، أنا أرى جزءا من شخصية المرأة من خلال حذائها. لماذا؟ لأنها لغة أفهمها. فإذا كانت المرأة تهمل كلياً حذاءها وهناك فئة ليست بصغيرة. فهي غير مبالية، حتى إنها لا تعير أي اهتمام لكل مايتعلق بجسدها. أنا لست أبدا "فاشياً" لكن الأمر يشبه الاعتناء بالأسنان، وهذه وجهة نظري!

"لوبوتان" ومشاهير العالم

تتعامل مع كبار مشاهير العالم، ماذا يعني لك أن تصنع وترسم للنجوم ولا سيما نجوم هوليوود؟

عندما يكون الناس معروفين بسبب موهبتهم ومظهرهم فشكلهم، فهذا صورة مهمة بالنسبة لنا. وعندما نعمل مع أشخاص كهؤلاء فهذا مثير للأهتمام دائما .

ولكن النجمات عادة متطلبات؟

هذا صحيح ولكن لا يزعجني مع هذا النوع من الناس بخاصة اذا كان لديهم فكرة عما يريدونه. وأنا من ناحية أخرى أجسد لهم أفكارهم اذ هناك ناحية في العمل الفني أقوم بها بنفسي.

بأي شخصية فنية تأثرت؟

أنا لا أتأثر بشخصية فنية بين ليلة وضحاها، قد تلفتني بعد اللقاء أمور معينة كالمشية أو الحديث أو اللباس... فأستوحي من ذلك لأصمم الحذاء لها. عندما كنت صغيرا، كنت أحب السينما كثيرا ولا زلت لغاية الآن وأنا مطلع تقريبا على حياة الممثلين وماضيهم لذلك الفكرة التي تأتيني تكون ناجمة دائما عن الماضي.

مَن من النجمات تحب أن تتعامل معهن دائما؟

لا أريد أن أتكلم في هذا الأمر . أنا كتوم نوعا ما ولكن أستطيع أن أقول لك أنه اذا أحببت تلك الصلة بيني وبين فنانة ما، يصبح هناك علاقة مميزة. انا لا أريد أن أتكلم على الأشياء الخاصة لأننا اذا تكلمنا عن المشاهير فتعقيدات ومضاعفات هؤلاء من الممكن أن تؤثر علي . أنا أحترم كثيرا الحياة الخاصة للنجمات وللناس أيضا.

علمت انك أتيت مع "ميكا " الى لبنان عندما أجرى حفلته..

أنا صممت له حذاءه مع أنني كنت يومها لا أصمم للرجال. أعجبني لبنان كثيرا وأنا أمر به دائما حين أسافر الى الشرق الأوسط. انه بلد جميل وأحبه.

كيف تمضي أوقات فراغك؟

أنا أحب السينما كثيرا وفن الطبخ كما احب أعمال "البستنة" وأزاولها في حديقة بيتي في البرتغال. فحين أصل الى هناك أضع في أولوياتي "البستنة " والتمتع بمشاهدة الهندسة المعمارية قبل المتاحف. كما أحب تجميع الآثار من مختلف أنحاء العالم وأقتني الكثير منها وقد نظمت مرجعياتها في كتالوجات وأحيانا أهدي منها لأصدقائي في عيد ميلادهم.




























كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard