خلافات كبيرة داخل "تلفزيون لبنان" والقضاء يصدر قراره

26 أيار 2017 | 18:29

المصدر: "النهار"

الى الهواء مباشرة، خرجت الازمة المستترة في #تلفزيون_لبنان، و تفاعلت الخلافات الداخلية بين المدير الموقت لتلفزيون لبنان طلال المقدسي ومدير الاخبار صائب دياب. 

فبالتزامن مع صدور قرار القاضي جاد معلوف بمنع المدير الموقت لتلفزيون لبنان طلال المقدسي بموجب القرار 492/2013 الصادر بتاريخ 20/6/2013، من الادلاء بتصريحات علنية تتعلق بعمل شركة تلفزيون لبنان والمهمة القضائية الموكلة اليه، طوال فترة ممارسته لمهامه الرسمية، من دون الاستحصال على إذن مسبق، تحت طائلة الغرامة المطلوبة من المدعية (500 مليون ليرة لبنانية)، وتكليف الكاتب زياد شعبان بالتبليغ.

القرار الذي صدر لم يمنع المقدسي من عقد مؤتمر صحافي استهله بعرض فيلم مصوّر عن انجازاته طيلة فترة ادارته ، وقال: "نعم أصدرت خلال السنتين الماضيتين 6 مذكرات بحقّ 6 موظفين وهي مذكرات قانونية ومعلّلة، يريدون أن يسخّروا تلفزيون لبنان لمصالحهم الخاصة وأنا لا أعترف إلا بنظام الكفاءة لن أسكت عن الباطل أبدًا وأشكر وزير الإعلام على اهتمامه، وأطلب منه إرسال فريق للتحقيق فيما يجري في تلفزيون لبنان، لافتًا الى أنّ ما يحصل في مديرية الأخبار غير مقبول، وقال: "علّ الصوم يفتح الضمير وينقز الوطن وتلفزيون لبنان”.  

وأضاف: "مبلغ الـ50 مليون ليرة هو تبرّع للأيتام بمناسبة شهر رمضان للتحدث بإسم تلفزيون لبنان. وأنا لن أقف عائقا أمام محاربة الفساد في تلفزيون لبنان، لأنّ لا قيام لمؤسّسات الدولة طالما هناك تدخلات سياسية".

من جهتهم، عقد موظفو تلفزيون لبنان مؤتمراً صحافياً ردوا فيه على مقدسي وأشاروا فيه الى انه أصرّ على تحويل كل أحداث لبنان إلى أحداث شخصية. وناشدوا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون التدخل لانقاذ المؤسسة، لافتين الى انه يمنع كل شخص لديه معه خلاف سياسي او خلافات شخصية من الظهور على شاشة تلفزيون لبنان".

ويذكر ان التباينات داخل "تلفزيون لبنان" ليست وليدة الساعة وانما تعود لفترة غير قصيرة مع توجه وزير الاعلام لعرض بعض الاسماء على الحكومة لتعيين رئيس جديد لمجلس الادارة.

وأوضح مدير الاخبار في التلفزيون صائب دياب لـ"النهار" ان "ما جرى هو نتيجة تراكم المشاكل منذ تعيين المقدسي موقتاً مديراً للتلفزيون في عهد الرئيس السابق ميشال سليمان وفي ظل حكومة تصريف الاعمال التي كان يرأسها نجيب ميقاتي"، ولفت الى ان "مهمة المقدسي كانت موقتة وبمثابة تصريف اعمال ومتابعة اعمال الصيانة وصرف الرواتب ولكنه تصرف كرئيس فعلي لمجلس الادارة متكئاً الى الكيدية وعمد الى التدخل في كل شاردة وواردة. 

وختم: "الآن سننتظر تعيين مدير جديد ويمكن للقضاء الذي عيّن المقدسي ان يصدر قراراً بعزله ويستطيع وزير الاعلام تكليف أي شخص بتسيير المرفق العام الى حين صدور قرار مجلس الوزراء".

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard