هل سافر منفذ اعتداء مانشستر الى سوريا؟

24 نوار 2017 | 12:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

(الصورة الأولى للمشتبه فيه بتنفيذ اعتداء مانشستر).

اعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود ان أكثر من شخص واحد تورطوا في اعتداء مانشستر الذي اوقع 22 قتيلا خلال حفل غنائي ليل الاثنين وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية. 

وقالت الوزيرة لاذاعة "بي بي سي" البريطانية انه كان هجوما "اكثر تطورا من بعض الهجمات التي شهدناها في السابق، ويبدو من المرجح ان المهاجم لم يتحرك بمفرده".

وأكدت الوزيرة أن سلمان عبيدي، وهو بريطاني من أصول ليبية يشتبه بأنه نفذ التفجير، كان تحت رقابة الأجهزة الأمنية.

وقالت لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية "نعلم أنه كان معروفا إلى حد ما لدى أجهزة الاستخبارات".

وقدمت عبر "بي بي سي" توضيحا لهذا التصريح قائلة "لدى الأجهزة الأمنية معلومات عن الكثير من الأشخاص. ولكن هذا لا يعني أن عليهم القبض على جميع الذين يعرفونهم (...) إلا أنه شخص كانوا يعرفونه".

وفي هذا السياق، أضافت أن لديها "ثقة كاملة" بالأجهزة الأمنية.

وأفادت رود أنها "غير متفاجئة على الإطلاق" من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن العملية.

من جهته، أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب ان منفذ الاعتداء سافر "على الارجح" الى سوريا. وصرح كولومب لشبكة "بي اف ام تي في" انه "اليوم لا نعلم سوى ما يطلعنا المحققون البريطانيون عليه"، مضيفا ان منفذ الاعتداء "من اصل ليبي ويحمل الجنسية البريطانية، نشأ في بريطانيا وفجأة بعد رحلة الى ليبيا ثم على الارجح الى سوريا انتقل الى التطرف وقرر تنفيذ هذا الاعتداء".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard