لا ترياق لـ"دولة الخلافة" في العراق... "أيام معدودة" لـ "داعش" وتحرير وشيك للموصل

24 نوار 2017 | 13:33

المصدر: النهار

تفيد تقديرات الأمم المتحدة أن الساعة دقّت لنهاية وجود "الدولة الإسلامية – داعش"، الجناح الأكثر وحشية ودموية لتنظيم "القاعدة"، والمتعاطفين معه في الموصل، ثانية كبرى مدن العراق. يتقهقر مجاهدوها أمام التقدم المتواصل لوحدات الجيش العراقي ومن معه من "الحشد الشعبي" وقوات "البيشمركة" الكردية بدعم مكثف من قوات التحالف الدولي ضد الإرهاب المؤلف من 68 دولة، وسط توقعات بتحرير وشيك لكامل المدينة ومحافظة نينوى وامتداداتها على طول الحدود مع سوريا. لكن ماذا بعد تحرير العراق من أسوأ التنظيمات الإرهابية وأكثرها وحشية منذ قرون؟ هل تحصل مصالحة وطنية تفتح أبواب العراق على مستقبل واعد وحاضن لكل مكوناته وأطيافه السياسية والطائفية والعرقية؟ أم إن التخلص من "داعش" سيفتح دهليزاً آخر لحكم فئوي بطاش، وتالياً للمزيد من النزف والمزيد من الأسباب لصعود الجماعات الإرهابية المختلفة؟
المهم الآن أن "لا ترياق في العراق ولا سبيل منه الى الجنة" التي يسعى اليها "الدواعش" وما تبقى من الملتحقين بالفرع العراقي من حزب البعث العربي الإشتراكي، وفقاً لما قاله المندوب العراقي الدائم لدى الأمم المتحدة سابقاً محمد علي الحكيم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard