وطن دفن أبناءه أحياء

16 أيار 2017 | 17:37

وأنت عائدٌ من أرضِ المعركةِ خاسراً  

يوجد الكثير لتفعلهُ....

من أول الطريق ادفن جميع أفكارك عن المعارك الرابحة فكل المعارك خاسرة وأدفن معها كل الذكريات الحزينة والسعيدة التي مرت أمام عينيك في قبر كنا سابقا قد حفرناه لجثثنا

توقف سيكون لديكَ الكثير الكثير لتفعله

لا تترك ظلكَ وراءك

فقد يذهب ثانيةً بالاتجاه الخاطئ و يصبح ظلاً لجثة وحيدة في الأرض ،لا تدعه يسبقك فيتكلم عن شيء دفنتماه معا هناك يوم تشاجرت مع الملائكة وسرقت منهم النور والنار يوم أدركت عبث كل هذا

سيكون لديكَ من الوقت ما يكفي لتشرحَ للعالم أن القلبَ لا يتلف إلا من قلة الاستعمال والحرب

لم تكن يوماً قاتلاً...أنت الذي قتلت بطلقة قناص قبل أن تُساق إلى سفر برلك وتُعدم هناك في أرضٍ مجهولة على رنين ضحكات رجال يرتدون البدلات الرسمية ويهللون للنصر القادم عندها كان كل شيء ليس على ما يرام

سيكون لديكَ الوقت لانتزاع صور الشهداء من على الجدران لترتاحَ قلوبهم المثقلة بحضورنا الدائم فالقبور أكثر رحمة من نظراتنا

لديك الوقت لتمحي من لغتنا كلمات كانت الحرب تتوارى خلفها لتعرف من منا كان الخائن نحن أم وطن دفن أبناءه أحياء

 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard