الصاروخ الكوري الشمالي سقط أقرب الى روسيا...العالم يدعو الى تحرك

14 نوار 2017 | 11:08

المصدر: "النهار"

اختبرت #كوريا_الشمالية مساء امس (صباح اليوم بتوقيت سيول) ما يبدو أنه #صاروخ باليستي، في استفزاز جديد هو الأول منذ تسلم رئيس كوريا الجنوبية الجديد مون جاي-إن منصبه ودعوته الى حوار مع النظام الستاليني.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن الصاروخ انطلق من مدينة كوسونغ في شمال غرب البلاد وطار نحو 430 ميلاً قبل أن يسقط في البحر بين كوريا الشمالية واليابان. 

وأثارت التجربة تنديداً دولياً واسعاً. وقال البيت الابيض إن الرئيس الاميركي دونالد ترامب دعا الى فرض "عقوبات أقوى" على كوريا الشمالية بعد اجرائها تجربة جديدة لاطلاق صاروخ باليستي.

وأكد ان "هذا العمل الاستفزازي الاخير يجب ان يشكل دعوة الى كل الامم لفرض عقوبات اقوى على كوريا الشمالية". ولفت الى ان الصاروخ سقط "في موقع قريب جدا من الاراضي الروسية -- في الواقع اقرب الى روسيا منه الى اليابان -- والرئيس لا يمكن ان يتصور ان روسيا مرتاحة" لذلك.

  روسيا

وروسيا، الحليف لكوريا الشمالية في زمن الحرب الباردة هي عضو في المحادثات التي تجريها ست دول بهدف إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن ترسانتها النووية مقابل مكاسب اقتصادية وديبلوماسية. الا ان هذا المنتدى الذي أطلق عام 2003 تعثر منذ 2008.

ويفيد خبراء عسكريون أن الصاروخ وصل الى ارتفاع أكثر من 1245 ميلاً خلال تحليقه الذي استمر نصف ساعة، وبلغ مداه 430 ميلاً، ما يعني أنه صاروخ باليستي متوسط المدى يمكنه أن يصيب أهدافاً عسكرية أميركية رئيسية في المحيط الهادئ، بما فيها جزيرة غوام.

  كوريا الجنوبية

ودعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن إلى اجتماع طارئ للمسؤولين الأمنيين الكبار ندد فيه بالاختبار الصاروخي، معتبراُ أنه "انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن"، وأمر الجيش بالاستعداد لأي استفزازات من الشمال.  

  وأصدر مون اوامره أيضاً للجيش بتسريع انشاء نظام دفاع صاروخي كوري جنوبي من طراز (كيه إيه إم دي).

ووعد مون، الذي قال من قبل إنه مستعد لزيارة بيونغ يانغ في ظل "الظروف المناسبة" بالتعامل مع كوريا الشمالية من خلال العمل مع الولايات المتحدة، ولكنه أشار أيضاً إلى محادثات محتملة. واضاف: "حتى اذا كان الحوار ممكناً، علينا أن نوضح لكوريا الشمالية أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا إذا غيرت كوريا الشمالية موقفها".

واعتبر رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي الإطلاق الأخير "غير مقبول على الاطلاق"، مشيرا إلى أن التجارب الصاروخية المتكررة من بيونغ يانغ تشكل "تهديداً خطيراً لبلادنا وانتهاكاً واضحاً لقرارات الأمم المتحدة".

 

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت خلال العام الجاري سلسلة من تجارب الصواريخ مما زاد من حدة التوتر مع الولايات المتحدة.

وقد سرعت بيونغ يانغ وتيرة تجاربها النووية والصاروخية فى السنوات الأخيرة بالرغم من الإدانة الدولية وعقوبات الأمم المتحدة.

وفشل اثنان من الاختبارات في الشهر الماضي حيث انفجرت الصواريخ بعد دقائق فقط من إطلاقها.

لكن على الرغم من سوء العلاقات، قالت كوريا الشمالية مؤخرا إنها ستجري محادثات مع الولايات المتحدة "اذا توافرت الشروط الصحيحة".

وجاءت التصريحات التي أدلى بها دبلوماسي كوري شمالي رفيع المستوى بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن لقاء زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون سيكون "شرفا" له.


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard