رام الله: مواجهات عنيفة بين متظاهرين فلسطينيين والجنود الاسرائيليين

11 أيار 2017 | 21:00

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

اندلعت مواجهات عنيفة بين مئات #الشبان_الفلسطينيين و#الجنود_الاسرائيليين قرب حاجز قريب من مدينة #رام الله في #الضفة_الغربية المحتلة، خلال تظاهرة دعما للمعتقلين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية.

وقد اصيب 4 فلسطينيين خلال المواجهات التي اندلعت قرب حاجز على مدخل مدينة رام الله، بالرصاص المطاطي. وتم اجلاؤهم على نقالات. ورشق شبان مثلمون الجنود الاسرائيليين بالحجارة، بينما استخدم الجيش الاسرائيلي الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.  

ودعا الفلسطينيون مجددا اليوم الى التظاهر تضامنا مع #المعتقلين_الفلسطينيين_المضربين_عن_الطعام. وقال رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة فارس، خلال مؤتمر صحافي عقده في خيمة تضامن مع الاسرى في مدينة رام الله: "ندخل مرحلة حساسة"، مؤكدا ان "قسما كبيرا من الاسرى لم يعد يستطيع مغادرة فراشه، حتى لقضاء حاجته. هناك مشقة بالغة". واضاف: "ثمة اصابات بين الاسرى يستدعي علاجها تناول الطعام".  

منذ 17 نيسان، ينفذ المعتقلون الفلسطينيون إضرابا جماعيا عن الطعام، بدعوة من مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد، للمطالبة بتحسين ظروف سجنهم. ويقضي البرغوثي خمسة أحكام بالسجن المؤبد، لاتهامه بهجمات دامية خلال الانتفاضة الثانية (2000-2005).  

ويعد البرغوثي، النائب في البرلمان عن حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، من الاسماء المطروحة لمنصب الرئيس، ويحظى بشعبية واسعة لدى الفلسطينيين.  

واعلن متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر اليوم ان وفدا من المؤسسة تمكن صباحا من زيارة البرغوثي، للمرة الاولى منذ بدء الاضراب. ولم يدل بتفاصيل عن الحالة الصحية للبرغوثي "التزاما بمبادىء السرية الطبية".   

وسمح للجنة بزيارة معتقلين آخرين مشاركين في الاضراب منذ ان بدأ. لكن اسرائيل كانت تمنع الوصول الى البرغوثي. ويقول مسؤولون فلسطينيون ان اسرائيل اعتقلت أكثر من 850 الف فلسطيني خلال الاعوام الـ50 الماضية. 


الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard