أرادت التقاط صورة إلى جانب تمثال شهير، فكانت النتيجة مأسوية!

10 أيار 2017 | 15:08

من جديد، رشّ التمثال الشهير للماتادور نيمانيو الثاني في مدينة نيم بجنوب #فرنسا بالأسيد، ممّا أدّى إلى احتراق طفلة، وفق ما ذكر موقع "bfmtv". 

وأكدت السلطات أنّها المرة الثانية في غضون عامين التي يرش فيها تمثال الماتادور بالأسيد من أشخاص مجهولين. إلّا أنّ الأمر هذه المرة تسبّب باحتراق قدمي طفلة بينما كان والداها يلتقطان لها صورة إلى جانبه، فنُقلت على الفور إلى مركز الطوارئ، وتقدّمت العائلة بشكوى، وكذلك فعلت الفنانة سيرينا كارون التي صمّمت التمثال.

من جهتها، برّأت لجنة مكافحة مصارعة الثيران (Crac) نفسها من هذا الحادث، وشجبت الجريمة بشكل قاطع. في حين يتهم محامو الفنانة اللجنة. وحتى الآن تتم مراجعة كاميرات المراقبة الموجودة في المكان للعثور على المجرمين.


اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard