محامية لبنانية الأصل نجحت في ميشيغان...جمانة كيروز لـ"النهار": لديّ خيبة من بلدي لكن الأمر سيتغيّر

5 نوار 2017 | 23:02

المصدر: "النهار"

مرة جديدة يثبت اللبناني المغترب تفوقه، هي إمرأة لبنانية الجذور والهوى تنضم إلى لائحة المتفوقين اللبنانيين حول العالم وتثبت من خلال نجاحها بأنه يمكن للمرأة أن تكون كالرجل سنداً وملجأ فعلياً لاسترجاع الحق وتعويض خسارة الإنسان. المحامية جمانة كيروز، مؤسسة مركز ميشيغان عن الإصابات الشخصية ومكاتب القانون جمانة كيروز. تعد شركة كيروز واحدة من شركات القانون الأكثر سمعةً حسنة وصدقيةً وأكبرها في ولاية ميشيغان، واستحصلت على عشرات الملايين من الدولارات لزبائنها. كيروز محامية خبيرة في قوانين حوادث السيارات، لديها الحلول لمشاكل ازدحام السير، المخالفات المرورية وكل ما يلزم لضمان سلامة الإنسان على الطرقات. تخصص سنوياً 10% إلى 15% من ربح مكتبها لمركز سرطان الأطفال في لبنان. نالت جوائز عدة من بينها "جائزة العام للإنسانية" The Humanitarian Of The Year Award لعام 2013، وفي عام 2016 انتخبت كأفضل امرأة محامية في ديترويت.  

كيروز تحدثت عن سر نجاحها في بلاد الاغتراب، وتعلقها الشديد ببلدها الأم لبنان، والمعوقات في السير قدماً نحو قيامة لبنان ورسالتها كمغتربة لبنانية.

في نظرة سريعة حول انطلاقتها، تقول كيروز بأنها استمدت عنصر القوة من لبنان للنجاح في الخارج. ما تعلمتْهُ في لبنان أثناء أيام الدراسة ولغتُها الأم كانا بمثابة زوادتها في عالم المحاماة في أميركا وفي ولاية ميشيغان تحديداً. نجحت كيروز في تأدية دورها كمحامية كفوءة تتكلم اللغة العربية ولديها القدرة على المحاورة لتوعية ومساعدة المواطنين والمقيمين الذين يتكلمون اللغة العربية للحصول على حقوقهم.

تعتبر كيروز أن "الإرشاد الاجتماعي هو جزء لا ينفصل عن دور المحامي في الدفاع عن الحقوق المادية للموكل، ومساعدته في تحصيل حقه ومده بمعلومات قيمة عن حقوقه القانونية". وتشرح بأن "ثمة أوقاتاً يأتي إليها موكل لديه إصابة شخصية جراء حادث سير، وتكتشف أنه يعاني مشاكل نفسية أو صعوبات إنسانية فيعبر عنها وقت الألم من الإصابة الجسدية. في هذه الحالة تجد نفسها أمام إنسان ذي أبعاد متعددة واجب الوقوف إلى جانبه ومساندته فتنساب في إرشاد موكلها". لا تعتبر جمانة نفسها محامية فقط بل مرشدة اجتماعية قد ترشد موكلها إجتماعياً، أخلاقياً، ودينياً، وهنا تكمن في رأيها أجمل متعة موجودة في ممارسة مهنة المحاماة.

بلد وليس شعب

 تنظر كيروز إلى لبنان كبلد ليس كشعب. بالنسبة إليها "لبنان كشعب هو خيبة أمل كبيرة جدا ولكن ترى أن الوضع سيتغير ولكن سيتطلب ذلك وقتاً طويلاً". إيمانها بلبنان ثابت وغير قابل للزعزعة، "فلبنان بلد من عمر التاريخ وذكره الإنجيل، والتورات والعهد القديم". وترى أن "الشعب، ويا للأسف، أصبح ضحية المادة والمظاهر بسبب الحرب".


عن إمكانات اللبناني المغترب في تحقيق قيامة لبنان وتجسيد إزدهاره، ترى كيروز بأنها "كبيرة، ولكن عندما يتطلب الموقف مساعدة الحكومة اللبنانية تقع المشكلة". وتصرّ بأن "على الحكومة اللبنانية أن تؤمن تسهيلات بطريقة نظامية وقانونية للمهاجرين الراغبين بمساعدة بلدهم لبنان". أخيراً تواصلت مع جمعية " كن هادي" بهدف إنهاء مشكلات زحمة السير والسعي لتقليص الحوادث، ولكن تبين لها أن "الحكومة اللبنانية عاجزة أو بالأحرى لا تريد تطبيق هذا القانون وفي هذه الحال تقف مكتوفة".

أما رسالتها كمغتربة لبنانية، فتختصر بعبارة: "من ينسى أصله ليس لديه أصل". وتكمل "ليست مصادفة أن يكون اللبنانيون لامعين لا فقط ناجحين في الخارج". وتشير كيروز بأنه "من الصعب أن تقدم المساعدة لكل إنسان ولكن وفقاً لتعاليمها وقناعاتها الدينية لا تقدر أن تتجاهل المساعدة لأن التجاهل يعد خطيئة دينية"، لتختم باقتباس من أقوال الأم تيريزا: "أعطي العالم كل ما لديك ولن تكون كافية ".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard