مهرجان جمالك انتهى اليوم... جنون الفتيات للقاء عارضة الأزياء العالمة سارة سامبايو وريما مكتبي في مبادرة ايلي صعب

29 نيسان 2017 | 21:59

انتهت فعاليات معرض مهرجان الاناقة نظمته مجلة "جمالك" في البيال بعد 3 أيام حافلة باللقاءات وورشات التدريب والنشاطات، كان اليوم صاخباً بنشاطات عدة وورشات تدريب على طيفية وضع مساحيق التجميل. أما في اليوم الأول، فبرقيها وثقافتها وأناقتها التي حاكتها انامل المصمم العالمي ايلي صعب، اطلت الإعلامية ريما مكتبي تحاور سيدات وشابات عن اهمية تمكين المرأة. 

الفكرة اتت ليتفاعل الناس مع هذا الحدث من خلال نشاطاته المنوعة، ومنها معارض للموضة والجمال، وورشات عمل مع كبار مصممي الأزياء مثل ربيع كيروز ورامي القاضي ومدونات وعروض أزياء وتجميل.

في يومه الثاني كان مشروع المصمم العالمي أيلي صعب الشبابي "مبادرة فتاة اليوم" الذي أراد من خلاله ان يجذب المرأة ويشجعها على المبادرة الفردية. وتحت عنوان تمكين المرأة، توجه ايلي صعب الى الفتيات لحضهم على البدء بحياتهم المهنية متمكنات وحالمات بأعلى المراكز، ليكنّ قادة المستقبل. وستستمر حملته في الأشهر المقبل لتطال عدة دول في العالم بعدما اطلاقها في الشرق الأوسط.

وعنها تحدث أيلي صعب جونيور وعن دورها في تمكين الشابات والسيدات لينجحوا في الحياة العملية، خصوصا ان دار ايلي صعب تشجع المبادرات الفردية لدى الفتيات والسيدات هي التي تعمل على اناقتهن دائما.

الاعلامية في محطة العربية ريما مكتبي أدارت نقاش على هامش المعرض وعبرت عن سرورها بالمشاركة في الجلسة الحوارية لانها تساهم في تمكين المرأة وإعطاء صورة غير نمطية عن الأساليب التي بإمكان الفتيات انتهاجها للنجاح في الحياة.

مصممة المجوهرات العالمية نور فارس تحدثت عن شغفها بصناعة المجوهرات واختيارها لهذه المهنة التي تستحوذ على وقتها بالكامل وتحدياتها والصعوبات التي واجهتها، وهي ارادت التخصص والتعمق اكثر فيها، وعن دور وسائل التواصل الاجتماعي ومنها "الانستاغرام" الذي جعلها تتشارك قصصها من خلال صور وتعرض ما يحلو من مجوهرات وهذا حظ كبير لها. وعن لبنان قالت انه صغير لكنه متعدد الثقافات واللغات وبالامكان ان نصل من خلال هذا الخليط هو مصدر الهام اضافة الى المشاهدات والتأملات في ما حولها "كلها مصادر الهام وكذلك السفر والقراءة وزيارة المتاحف والمعارض.

كريستينا بارزان مدونة الموضة انتقلت من مزرعة صغيرة في سويسرا الى العالمية من خلال عملها كمدونة، وألفت كتابا وملأت صورها مجلات الموضة العالمية وهي لم تتجاوز العشرينات "مهنتي باهمية حياتي الخاصة وكل ما نحتاجه هو التوازن للتوفيق بينهما. أستطيع ان أكون ما اريد بحرية تامة، أساتذتي عانوا مني لأنهم لم يتمكنوا من وضعي في إطارمعين، عملي تحدياته كثيرة، ووسائل التواصل الاجتماعي تشبه النظر الى منزل الجيران، من بعيد نراه جميلا الا ان الامر يختلف من الداخل فكلنا نمر في صعوبات، كل إنسان يختار طريقه في الحياة، انا افتخر بانتمائي لجيل له هذا الوقع على المجتمع اليوم".

 انتقلت لورين ريمينغتون بات من عالم الاقتصاد الى انشاء عمل خاص بها على الإنترنت من خلال تطبيق تقدم فيه خدمات تجميلية وماكياج لآلاف من المشتركين في نيويورك وولايات اخرى، واعتبرت ان الانسان يحتاج الى سنوات من العمل الدؤوب للوصول الى مبتغاه، وحفزت جيل الفتيات بالتفكير خارج الإطار المألوف والكلاسيكي بطريقة ابداعية في مجال الاعمال.

ثم لقاء حواري مع عارضة الأزياء العالمية سارة سامبايو التي اشتهرت بعروضها مع فيكتورياز سيكرت. تحدثت بصراحة عن تحديات العارضات وحياتهم الواقعية بعيدا عن عدسات الكاميرا. الجمهور لبناني وأغلبهم فتيات مراهقات تفاعلن بشغف وحماس لحضورها، وخصوصا عندما وجهت لهم كلمة بالعربية وقالت "بحبكم". وأخبرتهم انها تفاجأت بجمال لبنان وترحيب أهله بها. وقبل ان تدخل القاعة "جن جنون" معجبيها من المراهقات منهن من بكت واُخرى توسلت لالتقاط صور معها وتسليمها رسالة واخرون أهدوها تذكارات من لبنان.

   



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard