مشهد الـ 1989 إلى الأذهان مجدداً... فهل يحلّ عون مجلس نواب انتخبه رئيساً؟

28 نيسان 2017 | 20:21

المصدر: النهار

هي أكثر من ضبابية المرحلة الراهنة التي نعيشها وتفصلنا عن 15 ايار المقبل. اسبوعان وتتجه الانظار الى مجلس النواب. جلسة تشريعية عامة منتظرة بعدما استخدم رئيس الجمهورية ميشال عون صلاحياته الدستورية بتأجيل الموعد شهراً، في محاولة لبت قانون الانتخاب الموعود.

حتى اللحظة لا مؤشرات ايجابية. انما ما زاد البلبلة هو اعلان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري رفضه التصويت على التمديد، وتبعه رئيس مجلس النواب نبيه بري، فبات مصير الجلسة مجهولاً.

هذا الموقف يدعو الى التساؤل عن سيناريوات المرحلة المقبلة. فإذا كان الحريري يرفض التصويت على التمديد، معنى ذلك ان الجلسة ستفقد حضور كتلة "نواب المستقبل" او بأحسن الاحوال تصويتها، وهكذا فإن احتمال التمديد لن يمر مع احتجاب "المستقبل" عن الحضور فالتصويت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard