الاسد القلق من ضربات أميركية جديدة نقل مقاتلاته الى حميميم الروسية

خوفاً من غارات أميركية جديدة، نقل النظام السوري مقاتلاته الى قاعدة حميميم التابعة للروس.

نشرت صحيفة "التايمس" البريطانية أن أكثر المقاتلات السورية نقلت إلى قاعدة #حميميم الروسية خوفاً من غارات أمريكية جديدة، وسط ادعاءات بأن النظام السوري لا يزال يملك أطناناً من الأسلحة الكيميائية.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أن خمس المقاتلات التابعة لسلاح الجو السوري دمر في الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات قبل أسبوعين، بعد الهجوم الذي نفذته القوات السورية على بلدة خان شيخون بأسلحة كيماوية.

وتفيد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن النظام السوري لا يزال يملك ثلاثة أطنان من الأسلحة الكيماوية. وأبلغ مسؤولون الى الصحافيين أن قادة عسكريين سوريين كباراً أمروا، على الأرجح بعلم #الأسد، باستخدام أسلحة كيميائية من المخزون الذي خبئ بعيداً من أعين المفتشين الدوليين.  

وتنسب "التايمس" الى مسؤولين أمريكيين أن قوات الأسد نقلت عدداً من مقاتلاتها إلى قاعدة حميميم ومطار باسل الأسد الدولي المجاور لها في اللاذقية والذي يستخدمه الروس.

ويقول المسؤولون إن نقل المقاتلات إلى اللاذقية يضعها في حماية نظام الدفاع الصاروخي الروسي "أس 400" الذي يعتقد أنه نشر هناك. ومن شأن هذه الخطوة أن تصعب على الولايات المتحدة ضرب المقاتلات السورية، من دون أن تلحق ضرراً بنحو 30 مقاتلة روسية و15 هليكوبتر نشرتها موسكو في القاعدة، أو مئات الجنود الروس.  

ولفتت الصحيفة البريطانية الى أن النظام بدأ نقل المقاتلات من قاعدة الشعيرات الواقعة على مسافة 110 أميال من حميميم بعد وقت قصير من الضربات الأمريكية في 16 نيسان. وصرح وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بأن 20% من مقاتلات الأسد دمرت، وأن 59 صاروخ توماهوك أطلقت على القاعدة. ويعتقد أن سوريا لاتزال تملك ما بين 100 و120 مقاتلة .  

 


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard