أوسكار عالم المال والأعمال إنطلق.. ماذا ستحمل إجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين؟

17 نيسان 2017 | 23:19

المصدر: واشنطن- "النهار"

  • المصدر: واشنطن- "النهار"

تستضيف العاصمة الأميركية واشنطن إجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين وتستمر حتى 23 نيسان الحالي بمشاركة آلاف المسؤوليين الحكوميين والماليين ورؤساء كبرى الشركات العالمية ومنظمات المجتمع الدولي وعدد كبير من الإعلاميين والصحافيين من حول العالم.

في فصل الربيع من كل عام، يحتشد الآلاف من المسؤولين الحكوميين والصحافيين ومنظمات المجتمع المدني ومدعوون من الأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص في واشنطن العاصمة لحضور اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وتُعقد ندوات وجلسات إعلامية إقليمية ومؤتمرات صحافية والكثير من الأنشطة والفعاليات الأخرى التي تركز على الاقتصاد العالمي والتنمية الدولية والأسواق المالية العالمية. وهذا العام ، وككل عام، يشارك في اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي محافظو البنوك المركزية، ووزراء المال والتنمية، وكبار المسؤولين من القطاع الخاص، والأكاديميين لمناقشة القضايا موضع الاهتمام العالمي، ومنها الآفاق الاقتصادية العالمية، واستئصال الفقر، والتنمية الاقتصادية، وفعالية المعونات، بالإضافة الى سلسلة لقاءات وندوات التي تركز على الاقتصاد العالمي والتنمية الدولية والنظام المالي العالمي.

أما الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك والتي تعتقد في أيلول ، فتتضمن اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية، ولجنة التنمية، ومجموعة العشر، ومجموعة الأربع والعشرين، والعديد من مجموعات الأعضاء الأخرى.

 وفي ختام تلك الاجتماعات، تقوم اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية ولجنة التنمية، فضلاً عن العديد من المجموعات الأخرى، بإصدار بيانات خاصة بكل منها.

 وتضم الاجتماعات السنوية جلسة عامة يطرح خلالها المحافظون مسائل تتعلق بالأعمال. وأثناء الاجتماعات السنوية، يتخذ المحافظون قرارات بشأن كيفية التعامل مع القضايا النقدية الدولية الراهنة، ويعتمدون القرارات ذات الصلة. ويرأس الاجتماعات السنوية أحد محافظي الصندوق والبنك، مع تناوب الرئاسة فيما بين أعضاء المجلسين كل عام. ويتم انتخاب المديرين التنفيذيين مرة كل عامين. ويتم الترحيب كل عام بأي عضو جديد في الصندوق والبنك. وتعطي هذه الاجتماعات فرصا للمشاورات الكبيرة والصغيرة، الرسمية وغير الرسمية، كما تُعقد ندوات عديدة بالتوازي مع الاجتماعات، بما في ذلك ندوات ينظمها موظفون لوسائل الإعلام.

وتستهدف هذه الندوات تشجيع الحوار الخلاق بين المندوبين من القطاع الخاص والحكومات وكبار موظفي الصندوق والبنك. وتُقدم كل عام أيضا على هامش الاجتماعات محاضرة بير جاكوبسون عن التمويل الدولي، وهي مؤسسة أُنشئت تكريما للمدير العام الثالث للصندوق.

وبالعودة الى الحدث الذي تستقبله حالليا العاصمة واشنطن فتركز النقاشات حول التحديات الكبرى التي يواجهها الاقتصاد العالمي وآفاق هذا الاقتصاد بالإضافة الى التوقعات المتعلق بالنمو العالمي وملفات الفقر والبطالة والتنمية المستدامة والتحديات السياسية التي تنعكس على الأوضاع الاقتصادي والاجتماعية للمجتمعات والافراد. كما تبحث هذه الاجتماعات وبحضور عدد كبير من خبراء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وعلى رأسهم مديرة الصندوق كريستين لاغارد ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ، التديات التي تواجه أسواق النقد ورأس المال والأسواق المالية كل المعضلات التي تواجهها بالإضافة أيضا الى البحث في أزمة الغذاء والزراعة والتغير المناخي ودعم التنمية في الدول الفقيرة والمتوسطة وأزمة اللاجوء واللاجئين حول العالم والشمول المالي وغيرها من الملفات.

صندوق النقد

وصندوق النقد الدولي منظمـة عالميـة تضـم في عضويتهـا 189 بلـدا وتأسسـت لتحسـين صحـة الاقتصـاد العالم . ويهـدف الصنـدوق إلى تعزيـز التعـاون النقـدي العالمـي، وضمـان الاسـتقرار المـالي ، وتيسـير حركـة التجـارة الدوليـة، وتشـجيع زيـادة فـرص العمـل والنمـو الاقتصادي القابـل للإسـتمرار، والحـد مـن الفقـر في جميـع أنحـاء العـالم. وصنـدوق النقـد الـدولي، الـذي يشـرف علـى النظـام النقـدي الـدولي لضمـان كفـاءة عملـه، يضـع ضمـن أهدافـه الرئيسـية تشـجيع اسـتقرار أسـعار الصـرف وتيسـير التوسـع والنمـو المتـوازن في التجـارة الدوليـة. ورسـالة الصنـدوق تمكـن البلـدان ومواطنيهـا مـن شـراء السـلع والخدمـات مـن بعضهـا البعـض، وهـو أمـر ضـروري لتحقيـق النمـواالقتصـادي القابل للإسـتمرار ورفـع مسـتويات المعيشـة ، وجميـع البلـدان الاعضـاء في الصنـدوق.

البنك الدولي

أما البنك الدولي فيبلغ عدد البلدان الأعضاء في المجموعة 189، ويمثل الموظفون أكثر من 170 بلداً مختلفاً في أكثر من 130 موقعًا في مختلف أرجاء العالم، وتمثل مجموعة البنك الدولي شراكة عالمية فريدة ، كما تتألف مجموعة البنك الدولي، وهي أحد أكبر مصادر التمويل والمعرفة للبلدان النامية في العالم، من خمس مؤسسات يجمعها التزام مشترك بالحد من الفقر، وزيادة الرخاء المشترك، وتشجيع التنمية المستدامة. ويشكل البنك الدولي للإنشاء والتعمير والمؤسسة الدولية للتنمية معًا البنك الدولي وهما يقدمان التمويل والمشورة بشأن السياسات والمساعدة الفنية لحكومات البلدان النامية. ويركز عمل المؤسسة الدولية للتنمية على بلدان العالم الأشد فقرًا، بينما يساعد البنك الدولي للإنشاء والتعمير البلدان متوسطة الدخل والبلدان الأفقر المتمتعة بالأهلية الائتمانية لتلقي القروض.

 بدورها تركز مؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار، والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار على تقوية دور القطاع الخاص في البلدان النامية. ومن خلال هذه المؤسسات، تقدم مجموعة البنك الدولي خدمات التمويل، والمساعدة الفنية، والتأمين ضد المخاطر السياسية، وتسوية المنازعات لمؤسسات القطاع الخاص، ومن بينها المؤسسات المالية.

على الرغم من تمتع كل من المؤسسات الخمس المؤلفة لمجموعة البنك الدولي بهيكل عضوية خاص بها بالنسبة للبلد


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني