عين الحلوة في سباق بين مواصلة التفجير ومساعي التهدئة

12 نيسان 2017 | 16:02

المصدر: "النهار"

لا تزال الاشتباكات وإطلاق النار بين عناصر حركة فتح وعناصر الإسلامي السلفي المتشدد بلال بدر مستمرة. داخل حي الطيري وجواره في مخيم عين الحلوة، تراجعت حدة الاشتباكات التي كانت تستخدم فيها كل الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية طوال أربعة ايام متواصلة، بعد توافق القيادة السياسية الفلسطينية العليا في اليوم الخامس للاشتباكات المستمرة على صيغة تنص على إعادة نشر القوة المشتركة في حي الطيري واعتبار بلال بدر ومجموعته متوارين عن الانظار، يجب ملاحقتهم واعتقالهم بعد وقت قصير على اعلان بنود الصيغة او المبادرة التي فرضتها القوى الاسلامية وارغمت القيادة السياسية لحركة فتح على قبولها وباركتها السلطة الفسطينية في رام الله. وفيما كان وفد من القيادة السياسية يجول على فاعليات صيدا لوضعها في صورة ما اتّفق عيله فوجئ الجميع بأن بدر ومجموعته لا يزالون موجودين في حي الطيري، وهم بكامل سلاحهم وعتادهم، مما اعاق من جديد مسالة انتشار القوة المشتركة، لا سيما بعد تجدد تبادل اطلاق النار وبعض القذائف الصاروخية التي تواصلت منذ ليل امس ولا تزال وإن بشكل متقطع.

مع استمرار الاشتباكات وتصاعد الدخان من جديد في المنازل والممتلكات، عين الحلوة في سباق بين التصعيد والتفجير أو بين التهدئة وتوقف إطلاق النار، والخاسر الوحيد كل المخيم وسكانه. 

وكان لافتاً ان المبادرة التي وافقت عليها حركة فتح لاقت اعتراضات وانتقادات من داخل فتح نفسها، معتبرين أن تراجع حركة فتح عن حسم المعركة باعتقال بدر أو القضاء عليه هو هزيمة لفتح وانتصار لبدر ومجموعته. اما مجموعات الحراك المدني في المخيم فقد حفلت صفحاتها في مواقع التواصل بانتقادات معبرة وساخرة من الوضع في عين الحلوة.



وكتب أبو جلال شهاب في صفحته:

"أخي المشاهد - اختي المشاهده

انتهى الجزء الأول من مسلسل باب الطيرة وسنلتقي في الجزء الثاني مع باب آخر،

من ابواب مخيم عين الحلوه وسيعلن عنه لاحقاً، بسبب قرار من المخرج مع احتمال أن يتغير اسم المسلسل الى اسم اخر وتتغير بعض الوجوه ولكن يبقى مكانهم محفوظاً ﻻن الفضل لهم بانطلاق المسلسل ومن المحتمل ان تأخذ بعض المشاهد التصويرية في أمكنة عدة من الشمال الى الجنوب...".

أطفال "من حقنا ان نعيش بسلام"

مجموعة اطفال من حقنا ان نعيش كانوا اصدق تعبيراً:

في بيئة فقيرة ومن داخل مجتمع لا يرحم...

امتزجت طفولتنا بالمسؤولية والرجولة المبكرة...

تعرفنا إلى مرارة الواقع مبكرا تحملنا المسؤلية...

ونحن لا نزال تحت مسؤولية من يرعانا...

انتهى العام الدراسي مُعلناً عن بداية أُولى أيام عطلة سنقضيها تحت رصاص وقذائف لا ترحم.

كما حفلت مواقع التواصل بسيل من الشائعات الملفقة التي كانت جميعها تصب في خانة التحريض على مواصلة الاشتباكات واستمرار المعركة.

وعلق أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد على أحداث المخيم، قائلاً: "مصارحة بعد عناء. إلى أهـلنا في صيدا ومخيم عين الحلوة، المخيم عقبة كأداء بين الخوف منه والرغبة في توظيفه، تلتقي الأضداد على تدميره.

وأرفق سعد كلامه بصورة لاهالي المخيم وهم ينظرون الى الأضرار التي ألمّت ببيوتهم.




فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard