المهاجرون يُباعون بين 200 و500 دولار... "اسواق عبيد" حقيقية في ليبيا

11 نيسان 2017 | 17:56

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الصورة: أ ب

نددت المنظمة الدولية للهجرة بوجود "اسواق عبيد" حقيقية في ليبيا حيث يباع المهاجرون بما بين 200 و500 دولار. وقال عثمان بلبيسي، رئيس مهمة المنظمة في ليبيا اثناء زيارة لجنيف: "تذهب الى السوق، حيث يمكنك دفع بين 200 و500 دولار للحصول على مهاجر"، واستغلاله "في اعمالك". واضاف: "بعد ان تشتريه، تصبح مسؤولا عن هذا الشخص(...) بعضهم يهرب، وآخرون يبقون قيد الاستعباد".

واوضحت المنظمة في بيان ان موظفيها في ليبيا والنيجر امكنهم جمع شهادات "صادمة" لمهاجرين تحدثوا عن وجود "اسواق عبيد" يتم فيها بيع مئات الرجال والنساء. وتتم عمليات البيع في ساحات عامة او مستودعات.

وقال ليونار دويلي، المتحدث باسم المنظمة، ان الامر يتعلق بـ "اناس يباعون على الملأ، وقد افترشوا الارض". واوردت المنظمة شهادة مروعة لمهاجر سنغالي لم تكشف عن اسمه. وكان هذا الرجل دفع 320 دولارا لمهرب ليصل الى ليبيا، انطلاقا من اغاديز في النيجر. وبعد يومين في الصحراء في سيارة رباعية الدفع، وصل الى سبها في جنوب غرب ليبيا. وقال له حينها سائق السيارة ان المهرب لم يدفع له اجرته، فنقل السنغالي الى "سوق للعبيد".

ووفقا للمنظمة، فان مهاجرين من دول جنوب الصحراء الافريقية يتم بيعهم وشراؤهم في هذا السوق الواقع في مرآب، ويديره ليبيون يساعدهم غانيون ونيجيريون يعملون لحساب الليبيين. بعد بيع المهاجر السنغالي، اقتيد الى مناطق عدة اشبه بـ"سجون" يتم فيها تعذيب المهاجرين، في حين يطالب محتجزوهم اسرهم بدفع فدية للافراج عنهم. وتمكن السنغالي لاحقا من ان يصبح مترجما لدى الخاطفين، مما اعفاه من حصته من الضرب.

وفي شهادات جمعتها المنظمة، تتحوّل المهاجرات جواري للمتعة. وقال محمد عبدي كير، مدير العمليات الطارئة في منظمة الهجرة، في البيان: "الوضع كارثي. نعرف ان المهاجرين الذين يقعون فريسة مهربين يواجهون سوء تغذية منظما، وانتهاكات جنسية، وحتى القتل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard