برّي: هل المطلوب إبقاء عين الحلوة نازفاً لحجب الرؤية عما يحاك في الغرف السوداء؟

9 نيسان 2017 | 14:00

(عن الانترنت).

علّق رئيس مجلس النواب نبيه #برّي على الحوادث التي يشهدها مخيم #عين_الحلوة بالقول: "رحم الله شهيد فلسطين ابن منطقة بيت لحم باسل اأعرج، فليس من كلام ابلغ من الكلام الذي اختتم به وصيته الى امته وشعبه الرازح تحت سطوة اﻻحتلال اﻻسرائيلي والمقيم في مخيمات الشتات حين قال: "نحن الشهداء لم نعد نبحث عن رحمة اﻻ رحمة الله".

وتابع: "فاﻻسئلة البديهية التي تطرح نفسها ازاء ما يجري في مخيم عين الحلوة هي: تحت أي رحمة تعيش القضية الفلسطينية؟ لمصلحة من؟ ومن هو المستفيد من منع القوة اﻻمنية الفلسطينية المشتركة من اﻻنتشار في المخيم بعد ان اجمعت كلّ الفصائل والقوى الوطنية واﻻسلامية الفلسطينية على دورها في ترسيخ اﻻمن واﻻستقرار في المخيم؟".

 

وتساءل: "هل المطلوب إبقاء اكبر مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان جرحا ينزف دماً في غير موقعه ليحجب الرؤيا عما يحاك في الغرف السوداء من مشاريع ومخططات ترمي الى وأد القضية الفلسطينية وسرقة آخر حقوق الشعب الفلسطيني، وهو حقه بالعودة الى ارضه التي اخرج منها بغير حق واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف؟".

واضاف برّي: "رهاننا كان وسيبقى دائما وابدا على وعي القيادات الفلسطينية والشعب الفلسطيني وقدرتهم على تفويت الفرصة واجهاض كلّ المحاوﻻت التي تريد اغراق المخيمات الفلسطينية، وفي مقدمها مخيم عين الحلوة في اتون اﻻقتتال الداخلي والفتنة المستمرة والتي ﻻ مستفيد منها سوى اسرائيل. اما ان اﻻوان ان يدرك الجميع ان من كانت اسرائيل عدوه فهي عدو كافٍ".

وختم: "من اجل البقية الباقية من قضية فلسطين ومن اجل وميض اﻻمل الذي اعاد الشهيد باسل اﻻعرج وسائر شهداء اﻻنتفاضة اضاءته في هذا الزمن الحالك من تاريخ امتنا العربية التي ضلت الطريق عن فلسطين الجميع مدعو للانتصار لفلسطين من خلال مساعدة الفلسطينيين بتصليب وحدتهم وليس العكس".

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard