تظاهرة في فنزويلا: اشتباكات، غاز وخراطيم مياه (صور)

9 نيسان 2017 | 09:59

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اندلعت اشتباكات مع قوات الأمن السبت في #كراكاس مجدّداً خلال تظاهرة شارك فيها الآلاف من معارضي الرئيس الفنزويلي نيكولاس #مادورو هي الرابعة في غضون أسبوع في بلد يشهد أزمة سياسية واقتصادية.

ففي منطقة لا كامبينيا، منع عناصر الشرطة والحرس الوطني نحو أربعة آلاف متظاهر من التقدّم، واستخدموا الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي لاحتوائهم.

وأقدم بعض المتظاهرين على الرد مطلقين حجارة، وكانت وجوههم مغطاة. ولم ترد معلومات رسمية عن وقوع إصابات، لكنّ مراسلي فرانس برس شاهدوا اثنين من رجال الشرطة وقد طاولتهما قنابل مولوتوف.

واندلعت الاشتباكات عندما حاول المتظاهرون التوجه إلى وسط العاصمة، حيث مقرّ مؤسسات يسيطر عليها التيار التشافي (تيمنا باسم الرئيس السابق هوغو تشافيز).

واستمرت الاشتباكات ساعتين تقريبا قبل أن يتوجه المعارضون إلى أجزاء أخرى من المدينة.
كذلك اندلعت احتجاجات في مدن أخرى عدة، بما فيها سان كريستوبال (غرب) حيث أشارت تقارير إلى أن مسلحين ملثمين أطلقوا متفجرات متسببين بفرار المتظاهرين.



وفي وسط العاصمة، خرج أنصار مادورو أيضا بمسيرة في إطار حدث تحت مسمى "الحفل الثقافي والرياضي والترفيهي الكبير".
ومن جانب المعارضة، كان الغضب مسيطراً غداة قيام السلطات الجمعة بمنع أحد القادة المعارضين، أنريكي كابريليس، المرشح السابق للانتخابات الرئاسية في العام 2013، من تولّي أي منصب حكومي لمدة 15 عاما ما سيمنعه من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في 2018.

وأعلنت الهيئة العامة المسؤولة عن التدقيق في عمل الموظفين، انها فرضت على كابريليس "عقوبة تمنعه من الترشح لمناصب عامة لمدة 15 عاما".
وأوضحت انها فرضت هذه العقوبة بسبب "مخالفات إدارية" خلال إدارة كابريليس بصفته حاكم ولاية ميراندا الشمالية وهو المنصب الذي يشغله حاليا.
ورد كابريليس (44 عاما) الذي حل بعد مادورو بفارق ضئيل في الانتخابات الرئاسية في 2013، على القرار في مؤتمر صحافي الجمعة.

وقال: "هذه ليست معركتي وحدي، إنها معركة جميع الفنزويليين (...) سندافع عن دستورنا وبلدنا (...) الشخص الوحيد غير القادر حاليا على إتمام ولايته في هذا البلد هو نيكولاس مادورو". واضاف كابريليس "اذا كانت الديكتاتورية تئن، فربما لان دورنا بات قريبا واننا نتقدم".

واتُخذ هذا الإجراء في أجواء من التوتر الشديد في فنزويلا.

وقالت المتظاهرة فانيسا غارسيا الطالبة البالغة 37 عاماً: "الناس ضاقوا ذرعا من هذا الكمّ من الفساد والجوع والبؤس".
وقالت إيكسا هيرنانديز العاملة في مجال العقارات (55 عاما): "يظنون أنهم سيُسكتون كابريليس من خلال اعتباره غير مؤهل (لتولي مناصب عامة). النضال يبدأ الآن".

 

وكتب كابريليس عبر "تويتر": "سنرى من سيضحك في النهاية! سنتواجه في شوارع فنزويلا نيكولاس مادورو. لن تكون هناك فترة استراحة"، مشيرا الى انه سيطعن بالعقوبة المتخذة بحقه.
وانتقد الرئيس مادورو الخميس كابريليس بشدة. وقال إنه "اصبح جزءا من تاريخ السياسة الفنزويلية وانتهى سياسيا"، لكنه لم يشر الى عقوبات محتملة ضده.

ويرفض مادورو البالغ الرابعة والخمسين من عمره والذي تراجعت شعبيته الى حد كبير ويتعرض لضغوط دولية كبيرة، اجراء انتخابات مبكرة تلبية لمطلب المعارضة، وينوي البقاء في الحكم حتى الانتخابات المقبلة، المقررة في كانون الأول 2018.

وقالت احدى المتظاهرات اديل رينكونز (61 عاما) لفرانس برس "ما قاموا به بحق كابريليس هو فعل نظام طاغية. إنهم يفعلون ما يريدون. ان كابريليس يخيفهم".

(الصور أ ف ب).

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard