التقرير الأسبوعي لبنك عوده: هامش مقايضة المخاطر في أدنى مستوى له منذ سنة ونصف السنة

7 نيسان 2017 | 16:18

(عن الانترنت).

عشية مناقشة #قانون_الانتخاب ووسط جلسات مجلس النواب المخصصة لمساءلة الحكومة، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع إقبالاًخارجياً مستمراً على سندات الأوروبوند، وازدياداً في النشاط في سوق الأسهم ترافق مع تراجع طفيف في الأسعار، في حين استمر تداول الدولار داخل السوق المصرفي قريباً من الحد الأعلى لهامش تدخل المصرف المركزي. في التفاصيل،تواصل الطلب الأجنبي على سندات الأوروبوند اللبنانية ولا سيما الأوراق المصدرة الحديثة والتي تمتاز بالسيولة، ما انعكس ارتفاعاً في الأسعار وتقلصاً في الهوامش (Z-spreads)لاستحقاقات متفرقة على طول منحنى المردود. كذلك، تقلص هامش مقابضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بمقدار 10 نقاط أساس إلى 385 نقطة أساس. وفي ما يتعلق بسوق الأسهم، سجل مؤشر الأسعار تراجعاً طفيفاً نسبته 0.4%، بشكل أساسي نتيجة تراجع أسعار بعض الأسهم المصرفية.يجدر الذكر أن قيمة التداول الاسمية للأسهم المدرجة بلغت 85 مليون دولار خلال الفصل الأول من العام 2017 مقابل 279 مليون دولار في الفصل الأول من العام 2016، مسجلة انخفاضاً نسبته 70%. في هذا السياق، بلغ معدل دوران الأسهم، المحتسب على أساس قيمة التداول على أساس سنوي إلى الرسملة السوقية، 3.0% في الفصل الأول من العام 2017 مقابل 10.5% في الفصل الأول من العام 2016، مما يقف شاهداً على ضعف السيولة داخل بورصة بيروت. وفي ما يتعلق بسوق القطع، استمر تداول الدولار في سوق الإنتربنك بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل، في حين بقيت قوى العرض والطلب متوازنة.

الأسواق

في سوق النقد:ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3.00% هذا الأسبوع في ظلاستمرار توافر السيولة بالليرة.أما الودائع المصرفية فواصلت نموها للأسبوع الثامن على التوالي، كما أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 23 آذار 2017، إذ زادت بقيمة 157 مليار ليرة، مدعومة بالودائع بالعملات الأجنبية التي واصلت منحاها التصاعدي منذ بداية العام 2017 مسجلة ارتفاعاً قيمته 224 مليون دولار، بينما تراجعت الودائع بالليرة بقيمة 181 مليار ليرة وسط انخفاض الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 138 مليار ليرة وتراجع الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 43 مليار ليرة. في هذا السياق، اتسعت الكتلة النقدية (M3) بقيمة 55 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 23 آذار 2017 وسط انخفاض في حجم النقد المتداول بقيمة 103 مليار ليرة. أما الكتلة النقدية بمفهومها الواسع(M4) فسجلت اتساعاً أسبوعياً قيمته 74 مليار ليرة في ظل ارتفاع محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 19 مليار ليرة. ويقارن هذا الاتساع مع متوسط نمو اسبوعي في الكتلة النقدية (M4) بقيمة 286 مليار ليرة منذ بداية العام 2017.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ30آذار2017عجزاً اسمياً قيمته274 مليار ليرة، نتيجة الاستحقاقات البالغة قيمتها 477 مليار ليرة بالمقارنة مع اكتتابات بقيمة 203 مليار ليرة. أما توزع الاكتتابات بحسب الفئات فيظهر أن فئة الثلاث سنوات نالت 64.5% منها، تلتها فئة السبع سنوات بنسبة 25.2% وفئة الستة أشهر بنسبة 10.3%. وعلى المستوى التراكمي، سجل الفصل الأول من العام 2017 فائضاً اسمياً بقيمة 721 مليار ليرة.إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 6نيسان 2017 أنالاستحقاقات الطويلة الأجل لا تزال تحصل على حصص ضئيلة في مناقصات سندات الخزينة، إذ سمح مصرف لبنان للمتعاملين الاكتتاب بنسبة 6% فقط من طروحاتهم في فئة الخمس سنوات (6.74%)، وبنسبة 44% في فئة السنة (5.35%)، وبنسبة 60% في فئة الثلاثة أشهر (4.44%). وعلى صعيد السوق الثانوية، تم تداول الأوراق من فئة 10 سنوات بمقدار 25 نقطة أساس تحت منحنى المردود.

في سوق القطع:سجل عرض خفيف على الدولار داخل السوق المصرفي هذا الأسبوع، فيما استمر الطلب التجاري عليه بأحجام معتدلة. في هذا السياق، تداولت المصارف التجارية العملة الخضراء فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 31 آذار 2017 أن الموجودات الخارجية بلغت 40.1 مليار دولار في نهاية آذار، بانخفاض قيمته 919 مليون دولار خلال النصف الثاني من الشهر وسط تراجع ودائع القطاع المالي بقيمة 1.96 مليار دولار وارتفاعودائع القطاع العام بقيمة 727 مليون دولار نتيجة مفاعيل الإصدار الأخير للدولة بالعملات الأجنبية.

في سوق الأسهم:بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 7.6 مليون دولار هذا الأسبوع بالمقارنة مع 3.2 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط أسبوعي بقيمة 6.5 مليون دولار منذ بداية العام 2017. واستحوذت الأسهم المصرفية على 93.89% من النشاط، تلتها أسهم "سوليدير" بنسبة5.96% منه،فالأسهم الصناعية بنسبة 0.15% منه. وعلى صعيد الأسعار، تراجع قليلاً مؤشر الأسعار بنسبة0.4% ليقفل على 108.28. في التفاصيل، تراجعت أسعار 5 أسهم من أصل 10أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، بينما ارتفعت أسعار 3 أسهم وظلت أسعار سهمين مستقرة.وكانت أسهم "بنك بيبلوس العادية"الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع بانخفاض في أسعارها نسبته 2.9% إلى 1.69 دولار، بينما كانت أسهم "هولسيم لبنان" الرابح الأكبر بارتفاع في أسعارها نسبته 1.8% إلى 11.71 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند:لاقت سوق سندات الأوروبوند إقبالاً أجنبياً على استحقاقات متفرقة على طول منحنى المردود خلال هذا الأسبوع. وقد انعكس ذلك تراجعاً في متوسط المردود المثقل بمقدار 10 نقاط أساس إلى 5.43% وتراجعاً في مؤشر بنك عوده (Z-spread based Audi Compiled Lebanon Bond Index) بنسبة 0.6% بالمقارنة مع إقفال الأسبوع السابق. في التفاصيل،سجلت الأوراق الجديدة التي تستحق في آذار 2027 وآذار 2032 وآذار 2037 تقلصات في Z-spreadsبمقدار3 نقاط أساس و2.33 نقطة أساس و1.47 نقطة أساس على التوالي. كذلك سجلت الأوراق السيادية الثلاث التي تستحق في العام 2019 تقلصات وصلت إلى 12 نقطة أساس. وسجلت الأوراق التي تستحق في آذار 2020 تقلصاً في Z-spread مقداره 12 نقطة أساس. إلى ذلك، بلغت التقلصات في الأوراق التي تستحق في شباط 2025 وحزيران 2025 زهاء 4 نقاط أساس و5 نقاط أساس على التوالي.أما هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات فتراوح بين من 370-400 نقطة أساس مقابل 370-420 نقطة أساس في الأسبوع السابق وبلغ أدنى مستوى له منذ تشرين الأول 2015.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard