ترامب غيَّر موقفه من الأسد... كيف تطوّر الموقف الأميركي؟

6 نيسان 2017 | 09:12

المصدر: "النهار"

  • م. ف.
  • المصدر: "النهار"

(رويترز)

بعد الكلمة النارية التي ألقتها مندوبة #واشنطن في مجلس الامن نيكي هالي وهددت فيها بعمل عسكري أحادي ضد النظام السوري،  تحدث الرئيس الاميركي دونالد #ترامب الأربعاء عن تغيير مفاجئ في سياسة ادارته حيال سوريا، وإن يكن ترك أسئلة كثيرة معلقة .

واليوم، سئل مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية هل تستبعد الادارة الاميركية الخيار العسكري ضد النظام السوري، أجاب: "لا".
 وكان ترامب قال الاربعاء في حديقة البيت الابيض إن هجوماً كيميائياً في سوريا أودى بعشرات الضحايا، بينهم أطفال "تجاوز خطوطاً عدة بالنسبة إلي". وأضاف: "من الممكن جداً، وأقول لكم إن موقفي تجاه سوريا و#الأسد تغير كثيرا، فنحن نتحدث الآن عن مسألة مختلفة تماما".

 وفي نقاش ساخن بمجلس الأمن قالت هالي إن "روسيا تستعمل في كل مرة المغالطات نفسها لإبعاد الشبهة عن حلفائها في دمشق".ولمحت إلى إمكانية تحرك إحادي من الولايات المتحدة، قائلة "عندما تتخلى الأمم المتحدة باستمرار عن واجب التحرك جماعيا، يتحتم في بعض الأحيان على بعض دول أن تتحرك بمفردها".

وكانت الادارة الاميركية أشارت الاسبوع الماضي أن إطاحة الاسد لم تعد أولوية. من هذا المنطلق، قد توحي تصريحات ترامب أن خيار خلع الاسد عاد الى الطاولة، وإن يكن لم يقل ذلك صراحة، تاركاً واشنطن تتساءل عن الخطوة التالية.

 ولكن سرعة التغيير في الموقف كانت لافتة.

فالاسبوع الماضي، قال وزير الخارجية الاميركي ريك تيلرسون في تركيا أن مصير الأسد "يقرره الشعب السوري".

وفي اليوم نفسه، أبلغت المندوبةالاميركية في مجلس الامن نيكي هالي الى مجموعة من الصحافيين أن "أولويتنا لم تعد الجلوس هناك والتركيز على إزاحة الأسد".
وعندما سئل الناطق باسم البيت الابيض شون سبايسر في 31 آذار عن شرعية حكم الاسد، أجاب: "هناك واقع سياسي علينا قبوله لناحية المكان الذي وصلنا اليه الان. خسرنا فرصاً كثيرة خلال الادارة السابقة في ما يتعلق بالأسد". وأكد أن الموقف الذي عبر عنه تيلرسون وهالي "يعكس حقيقة أن القرار ( مصير الاسد) يعود للشعب السوري".

انتقادات

وأثار كلام تيليرسون انتقادات واسعة حتى بين الجمهوريين.
وقال السناتور ماركو روبيو، وهو المرشح الجموري السابق للرئاسة لإذاعة فلوريدا إنه لا يعتقد إنها "صدفة أن يحصل هذا (هجوم خان شيخون) بعد أيام قليلة) على كلام تيلرسون.
ونقلت عنه وكالة أسوشيتد برس أن "الاسد يعتقد، وللأسف قد يكون صائباً، أنه قادر  أن يخنق شعبه بغاز السارين، ويقتل أطفالاً ومدنيين أبرياء، وأن الناس سيشتكون وسيعقد اجتماع لمجلس الأمن ثم تستمر الحياة ويبقى في السلطة".
وقال السناتور جون ماكين لشبكة "سي أن أن" الاميركية للتلفزيون أن كلام تيلرسون "هو أحد التصريحات الأكثر غرابة سمعتها في حياتي".
ولفت السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الاسبوع الماضي إلى أن أي قبول بواقع استمرار الاسد في السلطة "سيكون الخطأ الاكبر منذ فشل ادارة اوباما في التحرك بعد رسمها خطاً أحمر ضد استخدام السلاح الكيميائي".

ووجهت انتقادات واسعة لاوباما لعدم تطبيق تهديده في شأن الخط الاحمر ضد استخدام الكيميائي. وحتى ترامب وبخه الثلثاء، معتبراً أن هجوم خان شيخون هو "نتيجة ضعف وتردد الادارة السابقة".
ولكن ترامب نفسه كان حض أوباما في تغريدات عام 2013 على عدم مهاجمة سوريا.

twitter: @monalisaf

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard