بكتيريا خطيرة أصابت حلقها وأدّت إلى بتر ساقها... كيف أصبحت تيسا؟ (فيديو)

5 نيسان 2017 | 19:11

بعدما أصيبت ببكتيريا نادرة في الحلق أدّت إلى إصابتها بعدوى خطيرة وبتر ساقها، بدأت تيسا بوما (6 سنوات) تتعافى، وفق ما ذكر موقع "abcnews".

وتمّ تشخيص حالة تيسا بالتهاب اللفافة الناخر، وهي عدوى بكتيرية تصيب النسيج وتنتشر بسرعة في كل أنحاء الجسم، وتعرف باسم بكتيريا آكلة اللحم. كما وأكّد الأطباء أنّ العدوى الخطيرة التي أصابت تيسا ناتجة من بكتيريا في الحلق أيضاً. ففي بادئ الأمر، أصيبت تيسا ببكتيريا التهاب الحلق وعولجت بالمضادات الحيوية. وبعد فترة، شعرت بألم في أطرافها فنقلها والداها إلى مستشفيين قبل أن يشخّص الطبيب مرض آخر وهو التهاب اللفافة الناخر. بدأت حالة تيسا تسوء أكثر فأكثر ويزداد الألم بخاصة في ساقها. وقد لاحظ الأطباء وجود أضرار كبيرة في ساقها اليسرى وفي جزء من كتفها وظهرها. ولسوء حظ تيسا، هاجرت البكتيريا إلى مجرى الدم فتسبّبت بعدوى خطيرة. ولمّا شعر الأطباء أنّها فقدت النبض في ساقها، خلصوا إلى أن تكون الأنسجة قد تلفت تماماً. ولمساعدتها في الشفاء بتروا ساقها اليسرى من الركبة.

تتعالج تيسا في مستشفى أكرون للأطفال في مدينة أوهايو، لكنّها تحتاج إلى جراحات عدة في ساقها اليسرى للبقاء على قيد الحياة. وأكّد والدها أنّها فتاة مفعمة بالحياة والأمل وأنّ لا شيء سيوقفها عن تحقيق حلمها بالرقص.

ووفق ما ذكرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ينتج التهاب اللفافة الناخر عن انتقال بكتيريا الحلق أو غيرها من البكتيريا إلى مجرى الدم، فتصيب اللفافة أو الأغشية المحيطة بالعضلات والأعضاء الداخلية. ويمكن للعدوى أن تقتل الأنسجة مما يسبب مضاعفات خطيرة تؤدي إلى بتر الأعضاء أو الموت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard