هل ينجح باسيل في توحيد الجامعة الثقافية بعد 2 أيار؟

5 نيسان 2017 | 18:27

المصدر: "المركزية"

  • المصدر: "المركزية"

(الأرشيف).

على أهمية #قانون_الانتخاب ومواعيده الدستورية الضاغطة وعلى رغم بلوغ المفاوضات بين القوى السياسية نهاية درب يبدو مقفلا بسواتر التصلب في المواقف، فإن وزير الخارجية والمغتربين جبران #باسيل الذي يشكل لولب الحركة الانتخابية ومنبع صيغها، لا يتوانى عن تخصيص حيز واسع من اهتماماته للقطاع الاغترابي باعتباره ركيزة اساسية في البنية اللبنانية، ويحرص على لمّ شمله وتوحيد موقفه ان من خلال جولاته على الدول التي تستضيف مغتربين لبنانيين او مساعيه الجباره في اتجاه توحيد الجامعة الثقافية في العالم.

واذا كانت سلسلة التأجيلات لمواعيد عدة ضربت من اجل الاعلان عن تكريس وحدة الجامعة وتوحيد اجنحتها اصابت بالاحباط من يَصبون الى هذا الهدف منذ سنوات وشكّلت خيبة للحالمين بالوحدة والمتطلعين الى لمّ الشمل، فان استمرار المساعي والاتصالات بحسب ما تقول اوساط ديبلوماسية لـ"المركزية" يبقي نافذة الامل مفتوحة على بلوغ خواتيمها السعيدة قريباً، خصوصا ان الوزير باسيل سيرأس في 2 ايار المقبل اجتماعا لقادة الجامعة اللبنانية في العالم بفروعها الثلاثة وبعض الفاعليات للتشاور في تحديد موعد المؤتمر العام للجامعة المفترض عقده في بيروت لوضع حد لحال التشرذم من خلال اتفاق عام على انتخاب رئيس جديد ومجلس رئاسة وامانة عامة.

واذ تقّر المصادر بصعوبة المهمة نظرا لجبل العراقيل الذي يعترضها، وفق ما تجلى بوضوح في ارجاء مواعيد اعلان الوحدة تكرارا من شباط الى اذار فموعد غير محدد، معطوف على محاولات يبذلها بعض المتضررين لمنع الوحدة، فقط من اجل مصالح شخصية وفئوية، تشير الى ان التأجيل ليس نهاية المطاف، فالعزم موجود والرغبة بالوحدة كذلك، الا ان الامور ما زالت تحتاج الى مزيد من الاتصالات بعدما بلغت المفاوضات بين المعنيين نقطة متقدمة وبات واضحا ان للجميع مصلحة في الوحدة، وهو ما اظهره التقاء بعضهم على تفاهمات تنهي الخلافات المزمنة.

وتؤكد ان موعد ولادة الجامعة الموحدة ليس الاساس بل نضوج ظروفه، لان المطلوب خطوة جريئة تعيد الجامعة الى سابق عهدها من التألق فتجمع المغتربين على اختلاف انتماءاتهم وطوائفهم وأحزابهم وتهتمّ بشؤونهم بعيداً من التمييز السياسي أو الطائفي. وتشير الى ان من شأن جولات الوزير باسيل في الخارج ان تقرّب المسافات خصوصا في ضوء تركيزه على الافادة من الطاقة الاغترابية وتخصيصها بمؤتمرات عدة في بيروت.

من جهتها، تشير اوساط اغترابية لـ"المركزية" الى عدم التوصل الى اتفاق حول المجلس الجديد والهيكلية والنظام الداخلي للجامعة الذي يطالب البعض بتعديله. بيد ان الاتصالات تتواصل بين دوائر الخارجية وعواصم الانتشار لحث المغتربين على توحيد صفوفهم، في وقت تضع حكومة "استعادة الثقة"، بايعاز من الرئيس ميشال عون، الترتيبات لاقتراع المغتربين بعد ان صدر القانون الخاص به، الى جانب دعوة المغتربين الى انجاز المعاملات الخاصة باسترداد الجنسية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard