قصة مأسوية...توفيَت في منزلها ولم يعرف أحدٌ بموتها الا بعد أسبوع !

5 نيسان 2017 | 18:03

المصدر: "النهار"

الطبقة الأرضية للمبنى الذي كانت تقطنه خالدية.

دخلتْ الى مطبخ منزلها لقضاء حاجة، فأصيبت بنوبة قلبية، وقعت أرضاً على وجهها، أكثر من أسبوع بقيت في مكانها، جسد من دون روح، بدأت جثتها بالتحلل، ومع هذا لم يلاحظ اختفاءها أحد، حتى انتشرت الروائح الكريهة خارج المنزل، منذرة الجيران بأن هناك انساناً فارق الحياة ويحتاج الى من يكرمه بدفنه. هي خالدية هاشمية ابنة بيروت، التي قادها القدر قبل أكثر من عشر سنين الى السكن في منطقة كترمايا، لتعيش وتموت وحيدة.

كُتب لخالدية الستينية الزواج من دون أن ترزق بأولاد. ترمّلت. وبعد اشكالات مع افراد من عائلتها قررت العيش بعيدة ووحيدة. استأجرت منزلاً في كترمايا، وبحسب ما قاله صاحب العقار محمد لـ"النهار": "لم تكن تحب العلاقات الاجتماعية، طبعها صعب، كانت شقيقتها المقيمة في المانيا ترسل إليّ بدل الايجار كل ثلاثة اشهر، لكن يوم السبت الماضي تلقيت اتصالاً من جارها صاحب كاراج للحدادة والبويا، أبلغني خلاله أنه لم يرَ خالدية منذ فترة وان روائح كريهة تنبعث من المنزل. هاتفتها لكن "تلفونها" كان خارج الخدمة. سارعت عند الساعة الثانية بعد الظهر الى المبنى، طرقت الباب من دون ان تفتح، الروائح الكريهة والذباب المتواجد بكثرة دفعتني الى اخبار القوى الامنية بالامر، فانتظرتْ الاذن من النيابة العامة لخلع الباب".

(المبنى حيث كانت تقطن خالدية من الخارج)

 

مشهد لا يوصف
عند حوالى الساعة الخامسة والنصف، دخلت عناصر من قوى الأمن منزل خالدية، لتجدها ممددة في المطبخ. وقال محمد: "لا يمكن وصف المشهد وهي ممددة ارضا ولا جسدها المتحلل، فملامح وجهها لم تعد ظاهرة، وتحوّل لون قدميها الى الاسود". وأضاف: "حضرت الأدلة الجنائية والطبيب الشرعي الذي حدد الوفاة بالطبيعية منذ ثمانية أيام. اطلعنا اقاربها الذين حضروا، وقد نقل اسعاف شباب الضيعة جثمانها بأمر من النائب العام الى مستشفى سبلين، كون الدفاع المدني والصليب الاحمر لا يمكنهما بحكم القانون نقل جثة انسان مرّ على وفاته اكثر من ست ساعات، لتدفن في اليوم التالي في بيروت".
مصدر في قوى الأمن الداخلي أكد لـ"النهار" ان "القوى الأمنية قامت بكامل واجبها، حضرت على وجه السرعة، لكن لا يمكنها فتح الباب الا باذن من النائب العام، وعندما حصلت عليه باشرت تنفيذ المهمة".
وأضاف: "شقيقها اكد في افادته انها تسكن وحدها بناء على رغبتها، على رغم محاولته اقناعها بالسكن معه، لكن ثمة مشاكل بينها وبين العائلة".

 

أين الانسانية ووزارة الشؤون الاجتماعية؟
اما رئيس بلدية كترمايا فأبدى استغرابه من "حالة اللامبالاة وعدم الاهتمام والاكتراث من جانب عائلة خالدية بها"، وسأل: "اين الانسانية؟ ألا يطمئن اقاربها اليها كل هذه المدة؟". ليست خالدية الحالة الاولى ولن تكون الاخيرة، فأي دور لوزارة الشؤون الاجتماعية في مثل هذه الحالات؟ عن ذلك اجابت المساعدة الاجتماعية في الوزارة ماري غيا: "لا يوجد قانون في لبنان يمنع كبار السن من اقامتهم وحدهم، ومع ذلك نتابع اي حالة إذا أُبلغنا عنها، عندها نتحرك لنقلها الى دار للرعاية. اما اذا رفض المسن الامر وأراد فقط ان نطمئن اليه بين فترة وأخرى، فيمكن ذلك من خلال الجمعيات الأهلية المتعاقدة مع الوزارة، لكن ليس على كامل الأراضي اللبنانية بل في بعض المناطق".


لا يوجد لدى وزارة الشؤون الاجتماعية احصاء عن عدد المسنين الذين يقطنون وحدهم او المشردين في الشوارع. وأوضحت غيا: "حتى بالنسبة للمشردين الكبار في السن، ننتظر تلقينا بلاغاً كي نتحرك، فان كان لديه استعداد ننقله الى دار رعاية، اما اذا كانت حالته النفسية تمنعه من أن يتخذ قراراً عندها على وزارة الداخلية نقله بالقوة الى مركز مختص على نفقة وزارة الصحة".


خالدية مثال على ان في لبنان مئات المسنين "قيد الموت" يعيشون من دون اهتمام أو سؤال من اقرب الناس!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard