ارتفاع عدد الضحايا، موسكو تؤكد استهداف مستودع مواد سامة والمعارضة تنفي

5 نيسان 2017 | 09:23

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أعلنت #موسكو اليوم، أن الطيران السوري قصف "مستودعا إرهابيا" يحتوي على "مواد سامة"، غداة قصف بغازات سامة اودى بحياة 72 شخصا من بينهم 20 طفلا في شمال غرب #سوريا.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الدفاع الروسية أنه "بحسب البيانات العملية لجهاز مراقبة الملاحة الجوية #الروسي، فان الطيران السوري قصف مستودعا ارهابيا كبيرا بالقرب من #خان_شيخون" البلدة التي تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب #سوريا، مؤكدا أنه كان يحتوي على "مواد سامة".

المعارضة تنفي

في المقابل، رفض قيادي في المعارضة السورية بيان روسيا الذي قالت فيه إن الغاز السام الذي قتل العشرات في شمال غرب سوريا تسرب من مستودع للأسلحة الكيماوية تملكه المعارضة بعد أن أصابته ضربات جوية نفذتها قوات الحكومة السورية.
وقال حسن حاج علي القيادي في جماعة (جيش إدلب الحر) المسلحة إن "المدنيين الموجودين كلهم يعرفون أن المنطقة لا يوجد فيها مقرات عسكرية ولا أماكن تصنيع" تابعة للمعارضة.
وقال لرويترز من شمال غرب سوريا "الكل شاهد الطيارة وهي تقصف بالغاز ونوع الطيارة."
وأضاف "المعارضة بمختلف فصائلها غير قادرة على صناعة هذه المواد." ووصف البيان الروسي بأن "كذبة".

ارتفاع عدد القتلى 

الى ذلك، ارتفعت حصيلة "القصف بغازات سامة" على شمال غرب #سوريا الى 72 قتيلا من بينهم 20 طفلا، بحسب حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء.
وأوضح المرصد "هناك 17 مواطنة بين الضحايا. وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود عشرات المصابين بالإضافة لوجود مفقودين". وكانت حصيلة سابقة للمرصد اشارت الى سقوط 58 قتيلا.

قصف جديد

كما اعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "طائرات حربية شنت خمس ضربات جوية جديدة اليوم الأربعاء في منطقة واقعة تحت سيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا حيث قُتل العشرات أمس فيما يشتبه أنه هجوم #كيميائي.

اعراض اختناق

لاحقا، أعلنت منظمة الصحة العالمية في بيان أصدرته من جنيف اليوم الأربعاء أن ضحايا هجوم في سوريا يشتبه في أنه نفذ بأسلحة كيميائية أمس، ظهرت عليهم أعراض تماثل رد الفعل على استنشاق غاز أعصاب.
وقالت المنظمة في بيان "يبدو أن بعض الحالات ظهرت عليها مؤشرات إضافية تماثل التعرض لمواد كيماوية فسفورية عضوية وهي فئة من المواد الكيماوية التي تشمل غاز الأعصاب".

وأشارت المنظمة إلى أن عدد القتلى الهجوم بلغ 70 قتيلا على الأقل.
وأضاف البيان "تزيد احتمالات التعرض لهجوم كيماوي بسبب عدم ظهور إصابات خارجية على ما يبدو في الحالات التي ظهر عليها سريعا أعراض مماثلة بينها ضيق حاد في التنفس شكل السبب الرئيسي للوفاة."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard