باسيل من أوستراليا: تخوُّف من اللجوء... و"للمغتربين حق المشاركة في الانتخابات"

2 نيسان 2017 | 13:49

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أكد وزير الخارجية والمغتربين #جبران_باسيل "حق اللبنانيين في الخارج في إشراكهم بالعملية السياسية الانتخابية"، مطالبا بـ"تعديل القانون المقبل لكي يتسنى لهؤلاء التصويت في أماكن وجودهم وعبر التصويت الالكتروني وايضا ان يكون لهم نواب يمثلونهم، وفي حال أردنا تطبيق اتفاق الطائف بشكل صحيح يجب ان يصار إلى تخصيص عشرين نائبا للانتشار اللبناني وبالعدل".

وأوضح، في مؤتمر صحافي عقده اليوم خلال زيارته أوستراليا ونيوزيلندا، أنه عقد لقاء مع وزيرة خارجية اوستراليا وعرض خلالها للتحديات المشتركة بين البلدين كالارهاب والنزوح، مؤكدا ان "لبنان بلد هجرة وليس استيطان على عكس اوستراليا التي هي بلدة استيطان".

وتطرق الى موضوع النزوح السوري، فأشار الى "لقاء مع لبنانيين من منطقة المية ومية بعد ان صودرت أراضيهم من الدولة او من الفلسطينيين، وقد خسرهم لبنان"، محملا "المجتمع الدولي أزمة اللجوء الفلسطيني"، متخوفا من "إمكانية بقاء النزوح السوري في لبنان بما يتسبب بهجرة لبنانيين، ففي سوريا أصبحت هناك إمكانية لإعادة السوريين سواء الى مناطق المعارضة او النظام، وذلك من مسؤولية الامم المتحدة".

وأشار الى لقاءاته مع مسؤولي غرفة التجارة والصناعة في أوستراليا، واعدا "بإمكانات متاحة في خلق فرص للتبادل بين البلدين، وبما يرفع نسبة الصادرات اللبنانية من خلال زيادة المنتجات الزراعية والصناعية وغيرها"، لافتا الى ان "عدد الجاليات اللبنانية في اوستراليا يتجاوز 500 الف نسمة".

وأعلن ان "مؤتمر الطاقة الاغترابية سيعقد في اوستراليا او نيوزيلندا كما حصل في اميركا الشمالية واللاتينية وافريقيا".

وعن القانون الانتخابي الذي تقدم به، نفى ان يكون اسمه "قانون باسيل"، وقال: "انه قانون "التيار الوطني الحر" الذي تقدم الى الآن بخمسة قوانين، وأستبعد ان يصار الى رفض أحد هذه القوانين. القانون الاخير الذي تقدمت به لا يزال قيد النقاش بين الأفرقاء، والجواب عليه لا يزال من #حزب_الله الذي سيعطي جوابه النهائي. لا أحد يمكنه قتل قانون انتخابي للبنان لان لا أحد يمكنه قتل لبنان".

وشدد باسيل على أن "لا رغبة عند أكثرية السياسيين ان يكون للمنتشرين اللبنانيين نواب يمثلونهم، لذلك اقترحنا ان يكون العدد ستة نواب، ثم نطرح الآن عشرين نائبا وسنعمل على إنجاح الفكرة وسأبقى مصرا عليها"، لافتا الى "ضرورة أخذ الاعتبار من منع بعض الدول مثل هذه الحالة وفقا لمجريات حياتها السياسية".

وعن الارهاب، قال: "نحن ضد الارهاب، ولبنان نجح في محاربة الارهاب ونحن في تحالف دولي يضم 68 دولة لم يهزم "داعش" الى اليوم عكس ما قامت به أجهزتنا الامنية اللبنانية في مكافحة الارهاب على ارض لبنان. ان لبنان يدفع ثمن الارهاب بسبب النزوح السوري ولان المجتمع الدولي لا يتحمل مسؤولية هؤلاء. لبنان أعطى نموذجا في الكرم والضيافة والانسانية".

وعن النزوح ومكافحة الفساد، اعتبر أن "على الدولة اللبنانية وضع خطة إجرائية للخطوات الواجب القيام بها، إذ لا يجب علينا انتظار الوعود. هذه الخطة يجب ان تتوافق مع الوضع اللبناني"، مطالبا "النزوح السوري باحترام تطبيق القوانين وتشجيع النازحين على العودة الى بلادهم بدلا مما تقوم به السياسة الدولية من تشجيعهم على البقاء حيث هم. أما مكافحة الفساد فهذه المهمة الأصعب، وبعض المطالبين بمكافحة الفساد هم الأكثر فسادا ولا يغني تغريدهم ونصائحهم عن إخفاء فسادهم. هناك عدم قدرة على مكافحة الفساد بسرعة، وفي الوقت عينه نصر على متابعة هذا الطريق".

وبالنسبة إلى الإبراء المستحيل، قال: "يمكن ان يكون إبراء ويمكن ان يكون مستحيلا".

وعن التشكيلات الديبلوماسية، نفى وجود مشكلة في هذا المجال، وقال: "لم نصل الى هذا الملف بعد وله وقته. هناك نقص كبير في السلك الديبلوماسي ولا سيما في الخارج وهذا ما يتسبب بتقصير تجاه اللبنانيين هناك".

وأعرب عن إيمانه بمستقبل لبنان، مشيرا الى أن "التفاهم بين التيار و"حزب الله" أتى في سياق استراتيجي، ومثله مع القوات اللبنانية"، متوقعا ان يحصل ذلك مع "تيار المستقبل".

وأكد "المناصفة ضمن التنوع اللبناني".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard