ترامب يستخدم هاتفا جديدا لكنه ما زال معرضا للقرصنة

31 آذار 2017 | 09:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

يخضع هاتف "آيفون" الجديد العائد للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي كثيراً ما يستخدم "تويتر"، لمزيد من الرقابة الأمنية مقارنة بهاتفه القديم، لكنه لا يزال عرضة للقرصنة بحسب خبراء في مجال الأمن السيبراني.
وقال جون ديكسون المدير السابق للأمن السيبراني في سلاح الجو الأميركي ومستشار مجموعة "دينيم" ومقرها تكساس "أستطيع التأكيد أن الروس والصينيين سيحاولون شن هجوم".
وكان ترامب يستخدم حتى وقت قريب جهاز أندرويد لم يتم الكشف عن مواصفاته، لكن صحافيين قالوا إنه نموذج قديم من سامسونغ غير محمي.
لكن المسؤول عن وسائل التواصل الاجتماعي في البيت الأبيض دان سكافينو أكد هذا الأسبوع أن ترامب "يستخدم منذ أسابيع تويتر (عبر) آي فون جديد".
ويعتقد ديكسون أن خطر قرصنة هاتف الرئيس يعتمد كثيراً على مدى استخدامه.
وقال "إذا كان استخدام الهاتف محدوداً، فالخطر في حده الأدنى (...) ولكن بمجرد البدء في الضغط على أي شيء، وتحميل تطبيقات، والسماح بالوصول إلى الهاتف، فهنا تصبح الأمور خطيرة جدا".
وقد تتعرض الهواتف المحمولة للقرصنة ما يسمح بالتالي للمهاجم بأن يستخدم المايكروفون كجهاز تنصّت، وبأن يحدد الموقع الجغرافي للهاتف أو حتى أن يتحكم به.
وكان الرئيس السابق باراك أوباما يستخدم جهاز بلاك بيري، ومن ثمّ هاتفاً ذكياً آخر محميّاً مع ميزات محدودة.
وقال بعض المحللين إن أجهزة آبل توفر الأمن بشكل أفضل، لكن الشركة لم ترد على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال نيكولاس ويفر، الباحث في المعهد الدولي لعلوم الحاسوب في كاليفورنيا إن تغيير هاتف ترامب "يخفّض المخاطر الأمنية بشكل كبير، لكنه لا يقضي عليها تماماً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard