جنيف 5: المجلس الوطني الكردي يعلّق عضويته في الهيئة العليا للمفاوضات

30 آذار 2017 | 20:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اعلن المجلس الوطني الكردي تعليق مشاركته في عضوية الهيئة العليا للمفاوضات، وكذلك حضور جلسات المحادثات المتبقية في جنيف، في قرار من شأنه ان يضعف موقف الوفد الرئيسي الممثل للمعارضة السورية.

وقال احد ممثلي المجلس الوطني الكردي فؤاد عليكو، وهو عضو في الوفد المفاوض المنبثق عن الهيئة العليا للمفاوضات: "قرر المجلس تعليق مشاركته في الهيئة العليا للمفاوضات وكل اللجان المنبثقة عنها وعدم حضور ما تبقى من الجلسات في مفاوضات جنيف".

واوضح ان هذا القرار يأتي "اثر رفض الهيئة تسليم المبعوث الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا مذكرة اعدها المجلس تطالب باضافة حقوق الاكراد كبند مستقل في الورقة التي سلمها دي ميستورا الى الوفود" المشاركة في الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف.

وتسلمت الوفود المشاركة في جولة المفاوضات الراهنة التي بدأت قبل اسبوع، وتختتم مبدئياً الجمعة، من دي ميستورا ورقة بعنوان: "اللاورقة" تضم السلال الاربع التي يتضمنها جدول الاعمال، اي الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الارهاب، وتتضمن كل سلة عناوين فرعية للمناقشة واعداد الردود حولها.

وقال عليكو ان هدف الرسالة "تأكيد حقوق الاكراد ووجودهم في جنيف، ردا على الاصوات التي تدعي عدم تمثيل المكون الكردي"، موضحاً ان الهيئة "طلبت تأجيل مناقشة الموضوع. لكننا اصررنا على موقفنا كي لا نؤكد صحة الادعاءات".

وينتقد حزب الاتحاد الديموقراطي، الحزب الكردي الاكبر في سوريا، تغييبه عن جولات المفاوضات في جنيف، رغم انه اثبت فعاليته في قتال تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، ويتلقى دعما من واشنطن.

وتكرر موسكو، ابرز حلفاء دمشق، الاشارة الى عدم تمثيل الاكراد في مفاوضات جنيف، في اشارة الى حزب الاتحاد الديموقراطي الذي تضنفه انقرة مجموعة "ارهابية".

ويعد المجلس الوطني الذي يضم احزابا كردية عدة، المكون الكردي الوحيد المشارك في عضوية الهيئة العليا للمفاوضات التي تأسست في الرياض في 11 شباط 2016.

ومن شأن قراره بتعليق عضويته ان يضعف موقف الهيئة العليا للمفاوضات، في وقت تنتقد فيه دمشق غياب وفد موحد للمعارضة السورية، وتأخذ على الهيئة عدم تمثيلها لكافة الاطياف المعارضة.

ويختلف المجلس الوطني الكردي مع حزب الاتحاد الديموقراطي وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب الكردية، في مقاربته للقضية الكردية. وهو يعارض اقامة الادارة الذاتية واعلان النظام الفيديرالي في شمال سوريا في آذار 2016.

وتستمر جولة المفاوضات الراهنة في جنيف، حيث التقى دي ميستورا اليوم وفدي الحكومة والهيئة العليا للمفاوضات. وتقتصر المباحثات على مناقشات احادية الجانب مع الامم المتحدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard